Accessibility links

logo-print

وسط إجراءات أمنية مشددة.. إسرائيل تودع #أرئيل_شارون


الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز يرحب بنائب الرئيس الأميركي جو بايدن في مراسم تأبين شارون

الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز يرحب بنائب الرئيس الأميركي جو بايدن في مراسم تأبين شارون

انطلقت مراسم التأبين الرسمية لرئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون في القدس الاثنين بحضور كبار قادة الدولة العبرية ومسؤولين أجانب بينهم نائب الرئيس الأميركي جو بايدن.

ونظم الحفل في باحة الكنيست، حيث سجي نعش شارون ولف بعلم إسرائيل، بحضور نجليه وحفيديه، فضلا عن شخصيات إسرائيلية وأجنبية مشاركة في الجنازة.

وإلى جانب بايدن، جلس في الصفوف الأمامية رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير المبعوث الخاص للجنة الرباعية الدولية حول الشرق الأوسط، ووزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير الذي يقوم بزيارة رسمية حاليا لإسرائيل.

ووجه الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو تحية "للمحارب" شارون وأشادا خصوصا بدوره خلال حرب تشرين الأول/أكتوبر 1973 وحربه على "الإرهاب".

ونقل نائب الرئيس الأميركي تعازي الرئيس باراك أوباما والشعب الأميركي بوفاة شارون. وقال في كلمة ألقاها خلال مراسم التأبين إنه لا يستطيع تخيل صعوبة اتخاذ قرار الانسحاب من قطاع غزة، لكنه أضاف أن "شارون عندما أبلغ 10 آلاف إسرائيلي بمغادرة القطاع من أجل تعزيز قوة إسرائيل كما كان هو يرى، كان يؤمن بالخطوة ونفذها".

وهذا فيديو لكلمة بايدن بالإنكليزية:


ودفن الجنرال شارون، الذي توفي عن 85 عاما بعد غيبوبة استمرت ثمانية أعوام، عند الساعة الثانية ظهرا بالتوقيت المحلي في مراسم عسكرية في مزرعته العائلية في جنوب إسرائيل غير البعيدة عن الحدود مع قطاع غزة. وكان شارون قد أوصى بأن يوارى الثرى إلى جانب زوجته الثانية ليلي.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي على حسابه على موقع تويتر:


تشديد الإجراءات الأمنية

ونظرا لقرب المزرعة من القطاع، الذي تسيطر عليه حركة حماس، أرسل الجيش وأجهزة الأمن والشرطة تعزيزات ورفع مستوى الإنذار تحسبا لاحتمال إطلاق صواريخ. ونشرت بطاريات النظام المضاد للصواريخ النقال "القبة الحديدة" في المنطقة.

وعلى سبيل الاحتياط أيضا، رفع عدد الطائرات من دون طيار التي تراقب غزة بشكل دائم في محاولة لرصد احتمال قيام مقاتلين فلسطينيين بالتحضير لإطلاق صواريخ نحو جنوب إسرائيل، حسب إذاعة الجيش الإسرائيلي.

وقال قائد شرطة جنوب إسرائيل يورام هاليفي لإذاعة الجيش إنه تم أخذ جميع السيناريوهات الممكنة في الاعتبار مشيرا إلى أن الجيش مستعد للرد فورا في حال الحاجة.

وأغرقت وفاة شارون الرجل القوي لدى اليمين القومي، إسرائيل في جو من الحداد الوطني. وقد ألقى نحو 20 ألف إسرائيلي الأحد نظرة الوداع على جثمان رئيس الحكومة الـ11 لإسرائيل، أمام الكنيست.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG