Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

نتانياهو: العملية مستمرة.. وحماس: إسرائيل مأزومة


آثار الدمار في غزة

آثار الدمار في غزة

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في مؤتمر صحافي السبت في تل أبيب إن إسرائيل ستواصل عملياتها العسكرية في غزة إلى حين "تدمير كل الأنفاق في القطاع وإعادة الأمن إلى سكان إسرائيل".

وناشد نتانياهو تأييد ودعم المجتمع الدولي لنزع السلاح في قطاع غزة، موضحا أن "حماس مسؤولة عن معاناة سكان غزة".

وأضاف "ليس هناك حدود لمكافحة الإرهاب الذي يهدد أمن إسرائيل".

وألقى وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون بدوره المسؤولية على حماس بخرق الهدنة.

وقال إن إسرائيل "لن تساوم بشأن أمن مواطنيها" وإنه "من المهم أن يعلم قادة حماس أننا سنواصل ضرب معاقلهم في غزة".

وأشار إلى أن الجيش الإسرائيلي "على وشك إتمام عملية تدمير الأنفاق والبنى التحتية لحماس في غزة".

وكرد فعل على ما قاله نتانياهو، قالت حماس إن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي "كانت مرتبكة وتنم عن أزمة حقيقية يواجهها في غزة". وأضافت الحركة أن نتانياهو "يحاول صنع نصر وهمي"، مشددة على أنها "ستستمر في المقاومة حتى تحقيق أهدافها".

واتهمت حماس إسرائيل "بارتكاب جرائم حرب في غزة، إذ أنها تحول دون حصول المصابين على العلاج".

وقال المتحدث باسم حماس، سامي أبو زهري، إن إسرائيل منعت طواقم الإسعاف من نقل المصابين، ما أدى إلى فقدان الكثير من المصابين لأرواحهم.

وتعليقا على عدم مشاركة إسرائيل في مباحثات القاهرة، قال إن تل أبيب ستتحمل المسؤولية عن عدم حضور المفاوضات بشأن هدنة جديدة.

تحديث (18:43 تغ)

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت أن المبادرة التي عرضتها مصر هي "فرصة حقيقية" لوقف إطلاق النار في قطاع غزة بين حماس وإسرائيل، بعد أن خلفت الحرب آلاف القتلى والجرحى ودمارا هائلا منذ 8 تموز/يوليو.

وقال السيسي في مؤتمر صحافي مع رئيس وزراء إيطاليا ماتيو رينزي إن "الوقت حاسم، لابد من استثماره وبسرعة لإيقاف إطلاق النيران وإيقاف نزيف الدم الفلسطيني".

وأضاف الرئيس المصري أن "المبادرة تتيح فرصة حقيقية للتهدئة ولدخول المساعدات ومن ثم المفاوضات" وأنها "أساس أي مفاوضات بين إسرائيل وحماس".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد الجمعة أن الوفد الذي يضم أعضاء من فتح وحماس والجهاد الاسلامي وفصائل أخرى سيتوجه إلى القاهرة "مهما كانت الظروف".

غير أن مسؤولا إسرائيليا أفاد السبت بأن تل أبيب لن تبعث بوفد للمشاركة في مباحثات القاهرة.

وكانت حماس اتهمت مصر بالتنسيق مع إسرائيل وتجاوزها قبل تقديم المبادرة التي عرضت قبل بدء إسرائيل عمليتها البرية في القطاع في 17 تموز/يوليو.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG