Accessibility links

logo-print

إطلاق صواريخ على إسرائيل عقب مقتل ناشط فلسطيني في غارة على غزة


صورة أرشيفية لموقع تابع لكتائب القسام بعد تدميره

صورة أرشيفية لموقع تابع لكتائب القسام بعد تدميره

أفادت مصادر طبية وشهود عيان أن مقاتلا فلسطينيا قد قتل وجرح آخر فجر الأحد في غزة إثر غارة شنها الطيران الحربي الإسرائيلي وتلاها إطلاق أربعة صواريخ من القطاع على جنوب الدولة العبرية.

وصرح مصدر طبي فلسطيني بأن "مواطنا استشهد وأصيب آخر في قصف جوي إسرائيلي استهدفهما أثناء عملية توغل لقوات الاحتلال في بلدة القرارة شرق خان يونس".

وأوضح أن الناشط الذي قتل هو كامل القرا ويبلغ من العمر 25 عاما.، فيما قال مصدر آخر إن القرا ينتمي إلى كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

ولم تحدد المصادر هوية الجريح لكنها قالت إنه ينتمي أيضا إلى كتائب القسام.

ومن ناحيته أكد الجيش الإسرائيلي في بيان له أن "الطيران الإسرائيلي قصف موقعا لإطلاق صواريخ في وسط قطاع غزة عند انتهاء الاستعدادات لاطلاقها على جنوب إسرائيل" موضحا أنه قد تم سماع دوي انفجارات ثانوية عقب الهجوم، في إشارة إلى أن القصف قد يكون أصاب ذخائر ومتفجرات.

وأعلن الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد أن أربعة صواريخ اطلقت من غزة سقطت في جنوب إسرائيل بدون أن تسبب اصابات.

وقال إن "صاروخين سقطا في قطاع غير مأهول من منطقة اشكول وسقط ثالث في محيط بئر السبع، لكنها لم تسفر جميعا عن سقوط جرحى أو حدوث أضرار".

وأضاف أن "صاروخا آخر أطلق أيضا من غزة سقط بعد ذلك في منطقة غير مأهولة قرب بئر السبع ولم يسبب جرحى أو أضرارا".

وتبنت لجان المقاومة الشعبية بعد ذلك قصف بئر السبع، فيما أعلن رئيس بلدية المدينة للاذاعة الإسرائيلية العامة أنه قرر تعليق الدروس في المدارس حتى اشعار آخر موضحا أن "عددا كبيرا من منازل المدينة لا يتمتع بالحماية من الصواريخ".

وتأتي هذه الغارة بعد تهدئة جديدة استمرت ثلاثة أيام بين إسرائيل والفلسطينيين في غزة بفضل وساطة مصرية عقب دوامة جديدة من العنف استمرت ثلاثة أيام وأسفرت عن مقتل ثمانية ناشطين فلسطينيين في القطاع وإصابة ثلاثة أشخاص أحدهم عسكري بجروح خطيرة في إسرائيل.
XS
SM
MD
LG