Accessibility links

logo-print

حزب الله وإسرائيل.. لا تصعيد


عناصر من الجيش الإسرائيلي عند الحدود اللبنانية

عناصر من الجيش الإسرائيلي عند الحدود اللبنانية

أصدر حزب الله وإسرائيل إشارات متبادلة الخميس بالرغبة في عدم التصعيد في أعقاب مقتل جنديين إسرائيليين، وعزز هذا الاعتقاد الهدوء الذي ساد الحدود بين البلدين.

وفي هذا الصدد، قالت إسرائيل إنها تلقت رسالة من قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في لبنان (يونيفيل) مفادها أن حزب الله ليست لديه الرغبة في المزيد من التصعيد.

وصرح مصدر لبناني مطلع لرويترز بأن إسرائيل أبلغت حزب الله عبر يونيفيل أنها "ستكتفي بما حصل بالأمس وأنها لا تريد توسيع المعركة".

وقال وزير العمل اللبناني سجعان قزي لوكالة الصحافة الفرنسية إن الحكومة تلقت تطمينات من دول كبرى بأن إسرائيل لن تصعد الوضع العسكري في الجنوب وستكتفي على الأقل حاليا بالرد الذي حصل.

كما أن وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون قد أشار في تصريح للإذاعة الإسرائيلية إلى تسلم رسالة من يونيفيل بهذا الخصوص.

لكنه أكد في ذات الوقت أن قوات الجيش مستعدة وجاهزة لأية احتمالات.

ونقلت وكالة رويترز عن محللين اعتقادهم أن حزب الله لا يرغب في التصعيد لأنه مشغول في دعم النظام السوري، كما أنه يخشى الدمار الذي قد يلحق بلبنان في حال نشوب حرب مفتوحة.

ورأى مدير المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب في هرتزيليا بوعاز غانور أن الحليف الإيراني لحزب الله مشغول أيضا في مفاوضاته النووية مع القوى الدولية ويعلم أن حربا للحزب قد تؤثر على المواقف الأميركية في الملف.

وفي المقابل، فإن إسرائيل، التي تستعد لانتخابات لم تنس تكاليف حرب غزة الأخيرة، وتعلم الضرر الهائل الذي قد تسببه حرب مع الحزب الذي يملك 100 ألف صاروخ، بحسب غانور.

هدوء على الحدود

في غضون ذلك، عاد الهدوء الخميس على طول الحدود بين إسرائيل ولبنان، مع حالة تأهب للجيش الإسرائيلي في المنطقة.

ورغم استمرار الهدوء، أوردت الوكالة الوطنية للإعلام أن طائرات استطلاع إسرائيلية تحلق في أجواء جنوب لبنان ومنطقة البقاع.

يذكر أن حزب الله قد هاجم الأربعاء قافلة تقل جنودا إسرائيليين من لواء جفعاتي في الجزء المحتل من مزارع شبعا، ما أدى إلى مقتل جنديين وإصابة سبعة آخرين بجروح.

ويأتي هجوم حزب الله بعد حوالي 10 أيام من غارة يعتقد أنها إسرائيلية استهدفت موكبا في منطقة القنيطرة السورية قتل فيها ستة من عناصر الحزب وجنرال إيراني.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG