Accessibility links

logo-print

الشرطة الإسرائيلية تعلن حالة التأهب بالقدس عقب مواجهات في الأقصى


مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية والمصلين في المسجد الأقصى

مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية والمصلين في المسجد الأقصى

أكدت الشرطة الإسرائيلية أنها ستبقي حالة التأهب القصوى معلنة في القدس بعد المواجهات التي وقعت في المسجد الأقصى عقب صلاة الجمعة.

وامتدت المواجهات إلى أحياء البلدة القديمة، ما اعتبره الأمين العام للتجمع الوطني المسيحي وعضو حركة فتح بالقدس ديميتري دلياني "دليلا على سعي اسرائيل للسيطرة على الأقصى".

وفي تصريح لمراسل راديو سوا بالقدس، أضاف دلياني أن "ما حصل يوم الجمعة من اقتحام واعتداء بشكل عنيف ومباشر على المسجد الأقصى المبارك وعلى المصلين بشكل عنيف إنما يؤشر على انتقال الإسرائيليين إلى مستوى آخر من العنف لترهيب المصلين والمقدسيين".

ووفق مصادر في الشرطة الإسرائيلية، ستستمر الأجهزة الأمنية في حملة اعتقالات في المدينة المقدسة من أجل إلقاء القبض على كل من شارك في المواجهات التي رفعت حالة التوتر في القدس إلى أقصى الدرجات.

والتفاصيل في تقرير مراسل راديو سوا خليل العسلي:


وتأتي هذه الاشتباكات بعد انتهاء جولة وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى المنطقة للدفع بمفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين المتوقفة بسبب سياسة اسرائيل الاستيطانية.

إسرائيل تلتزم الصمت بخصوص تصريحات كيري

صرح كيري الجمعة أن الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي أقرب من أي وقت مضى إلى السلام.
ولكن الحكومة الاسرائيلية امتنعت عن التعليق على هذه التصريحات، مكتفية بالقول إنها "معنية بالتوصل إلى اتفاق حقيقي مع الفلسطينيين ينهي الصراع".

وقال المحلل فايز العباس الخبير في الشأن الإسرائيلي لراديو سوا إن "تصريحات كيري مبالغ فيها .. وسبق لوزير الخارجية الإسرائيلي أن أكد أنه لا أمل من هذه المفاوضات".


وكشفت القناة العاشرة الإسرائيلية عن وجود قنوات اتصال سرية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بموافقة الإدارة الأميركية التي تسعى إلى تكثيف جهودها في الأشهر المقبلة لإحراز تقدم في مسلسل السلام.
XS
SM
MD
LG