Accessibility links

logo-print

كيري في القدس لبحث أزمة سورية والسلام مع الفلسطينيين


وزير الخارجية الأميركي جون كيري والمبعوث الأميركي للسلام مارتن إنديك في مطار بن غوريون الدولي

وزير الخارجية الأميركي جون كيري والمبعوث الأميركي للسلام مارتن إنديك في مطار بن غوريون الدولي

بدأ وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأحد محادثات في القدس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يتوقع أن تتناول ملف سورية والمفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن محادثات كيري ونتانياهو ستتواصل حتى الساعة الواحدة بتوقيت غرينتش تقريبا.

ويرى المحلل السياسي باسم الزبيدي من رام الله في حديث مع "راديو سوا" أن محادثات كيري ونتنياهو تأتي في سياق رغبة أميركية في الضغط على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي من أجل الاستمرار في المحادثات المباشرة بينهما:


اللقاء سيتناول تداعيات اتفاق جنيف

ولم يتوجه كيري إلى المنطقة منذ نهاية يوليو/تموز عندما قام بزيارات مكوكية مكثفة سمحت باستئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية.

وكان لقاء كيري مع نتانياهو مقررا، قبل اتفاق السبت بين موسكو وواشنطن (في جنيف) حول الترسانة الكيميائية السورية، لمناقشة المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية.

ويتوقع أن يتناول أيضا تبعات اتفاق جنيف على إسرائيل علما بأن هذا الاتفاق يمهل دمشق أسبوعا لتقديم قائمة الأسلحة الكيميائية التي يملكها النظام ويحدد منتصف العام 2014 لإزالتها.

وقال نتانياهو الأحد خلال الحفل الرسمي في الذكرى 40 لحرب أكتوبر/تشرين الأول "نأمل في أن يعطي الاتفاق الروسي-الأميركي حول الأسلحة الكيميائية السورية نتائج لكن الاختبار الفعلي سيكون تطبيقه: التفكيك الكامل لكل ترسانة الأسلحة الكيميائية لدى النظام السوري".

إسرائيل ترفض التوقيع على معاهدة نزع الأسلحة الكيميائية

من جانب آخر وعلى إثر تصاعد الدعوات لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل، قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيلي إن بلاده لا يمكنها التوقيع على معاهدة منع انتشار الأسلحة الكيميائية.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" خليل العسلي من القدس:

XS
SM
MD
LG