Accessibility links

صواريخ حماس تصل مفاعل ديمونا وإسرائيل لا تستبعد التدخل البري


قصف الإسرائيلي على غزة

قصف الإسرائيلي على غزة

أطلقت حركة حماس دفعات جديدة من الصواريخ الأربعاء مستهدفة تل أبيب خصوصا وسقط اثنان منها قرب موقع ديمونا النووي، على الرغم من القصف الجوي الإسرائيلي الكثيف على غزة ما أودى بحياة أكثر من 30 فلسطينيا الأربعاء حسب وزارة الصحة في القطاع.

وقال الجيش الإسرائيلي إن نشطاء إسلاميين في قطاع غزة أطلقوا ثلاثة صواريخ تجاه بلدة ديمونا بصحراء النقب ومفاعلها النووي دون وقوع أضرار وإصابات.

وكشف الجيش الإسرائيلي على صفحته الرسمية على موقع تويتر عن اعتراض صاروخ بواسطة نظام القبة الحديدية، بينما سقط صاروخان في مناطق مفتوحة.

وتبنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في بيان إطلاق الصواريخ، وأكدت في بيان "إطلاق ثلاثة صواريخ من طراز أم 75 على ديمونا" في إشارة الى صواريخ يصل مداها إلى نحو 80 كيلومترا.

وبلغ عدد الصواريخ التي استهدفت إسرائيل وفق ما ذكره الجيش الإسرائيلي 48 واعترض نظام القبة الحديدة 14 صاروخا آخر، في حين لم ترد تقارير عن سقوط قتلى أو إصابات نتيجة الهجمات الفلسطينية.

عملية برية

إلى ذلك لمح وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي يوفال ستينيتز إلى إمكانية توسيع العملية العسكرية التي تجري حاليا لتشمل تدخلا بريا في قطاع غزة.

وقال ستينيتز في تصريحات صحافية الأربعاء " أعتقد أننا سنعاود الاستيلاء على غزة عاجلا أو آجلا على الرغم من أن الوضع هناك معقد للغاية من أجل تدمير ذلك الجيش الإرهابي".

وكشف أن التدخل سيستغرق عدة أسابيع قبل "تسليم تلك الأراضي للسلطة الفلسطينية الجهة العلمانية والأكثر اعتدالا".

قتلى جدد في غزة

على الجانب الآخر، يتواصل سقوط القتلى من الفلسطينيين جراء الغارات الجوية الإسرائيلية التي بدأت فجر الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة الطبيب أشرف القدرة إن طفلة وامرأة قتلتا في غارة جوية إسرائيلية استهدفت منطقة الأنفاق في رفح قرب الحدود بين القطاع ومصر مساء الأربعاء.

وأعلن القدرة أيضا عن مقتل رجل فلسطيني وابنه مساء الأربعاء بعد استهداف الطيران الإسرائيلي منزلهما في بلدة بيت حانون شمالي القطاع.

وهنا تقرير من قناة الحرة يستعرض حصيلة الضحايا وعدد المواقع في غزة التي استهدفتها الغارات الجوية الإسرائيلية:

15 قتيلا في غزة ونتانياهو يتعهد بتكثيف الحملة العسكرية في القطاع (تحديث 18:30)

تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء بتكثيف الحملة العسكرية الإسرائيلية الجارية ضد نشطاء حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة، والتي قتل فيها 48 فلسطينيا وجرح 370 على الأقل حتى الآن، وفق مصادر محلية.

ونقل مكتب نتانياهو قوله بعد عقده جلسة مشاورات مع مسؤولين عسكريين في جنوب إسرائيل، إن الحكومة قررت تكثيف الهجمات ضد حماس و"غيرها من المنظمات الإرهابية" في القطاع.

من جانب آخر، قالت السلطات المحلية في غزة إن عدد القتلى جراء الغارات التي تنفذها المقاتلات الإسرائيلية منذ فجر الأربعاء ارتفع إلى 15 شخصا، مشيرة إلى أن عدد القتلى منذ بدء العملية العسكرية على القطاع بلغ 48 قتيلا وأكثر من 370 جريحا.

وأوضحت وزارة الصحة في قطاع غزة، أن خمسة فلسطينيين قضوا في غارة جوية إسرائيلية جديدة استهدفت منزلا في مخيم المغازي للاجئين الفلسطينيين وسط القطاع، ما رفع عدد القتلى خلال يوم الأربعاء إلى 15 إضافة إلى سقوط عشرات الجرحى.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في قطاع غزة بأن الغارات الإسرائيلية الأخيرة استهدفت مبان سكنية ومواقع أمنية وحكومية. فيما أطلقت كتائب القسام وفصائل فلسطينية أخرى خلال الساعات الماضية مجموعة صواريخ وقذائف طالت بلدات جنوب وشمال ووسط إسرائيل.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في غزة أحمد عودة، لمعرفة آخر التطورات الميدانية في القطاع خلال الساعات الأخيرة:

في هذه الأثناء ، قالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إن الغارات على القطاع لا تستهدف مدنيين.

وأوضحت أن إصابة أي مدنيين خلال الغارات التي تستهدف نشطاء حركتي حماس والجهاد الإسلامي، ليس عملا مقصودا، وإن وقع، فإنه كان عن طريق الخطأ.

مزيد من التفاصيل حول الموقف الإسرائيلي في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

تحديث (13:13ت.غ)

قتل أربعة فلسطينيين الأربعاء في غارات جوية إسرائيلية على غزة، فيما أعلنت إسرائيل اعتراض القبة الحديدة مزيدا من الصواريخ التي أطلقتها حماس.

وذكرت وزارة الصحة في قطاع غزة، أن فلسطينيين قتلا في غارة جوية إسرائيلية على أراض زراعية في مخيم النصيرات.

كما قتلت سيدة فلسطينية تبلغ من العمر 80 عاما صباح الأربعاء في غارة جوية إسرائيلية في جنوب مدينة غزة، بحسب لجنة الإسعاف والطوارئ في غزة.

وقبل ذلك بقليل، قتل شاب فلسطيني وأصيب آخر في غارة جوية استهدفت دراجة نارية في بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وقالت مصادر أمنية في قطاع غزة إنه تم تدمير أكثر من ستة منازل صباح الأربعاء في غارات إسرائيلية مشيرة إلى أن عدد المنازل المدمرة منذ بدء العملية العسكرية وصل إلى 52 منزلا.

ونشرت مصادر محلية في غزة مشاهد على يوتيوب قالت إنها للقصف الإسرائيلي على القطاع

وفي الضفة الغربية، أصيب سبعة فلسطينيين على الأقل فجر الأربعاء عقب مواجهات بين الجيش الإسرائيلي والشبّان الفلسطينيين في الخليل وبيت لحم ورام الله.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية بأن الجيش الإسرائيلي أصاب مواطناً في الخليل واعتقله خلال مواجهات وقعت ليل الثلاثاء الأربعاء.

وقالت الوكالة إن مستوطنين اقتحموا فجر الأربعاء أطراف مدينة البيرة غربي رام الله وبدأوا بإطلاق الرصاص، دون أن يبلغ عن إصابات، لكن مواجهات اندلعت عقب الحادث وأصيب خلالها أربعة فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي الذي أطلق الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع.

في هذه الأثناء، أصدرت منظمات حقوقية عربية ويهودية في إسرائيل بياناً دعت فيه إلى وقف الحملة العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة، وتوقف حماس عن إطلاق الصواريخ.

وأوضحت رئيسة جمعية "معك" إنصاف أبو شارب، أن المنظمات الحقوقية طالبت الطرفين بوقف الحرب، مشيرة إلى أن المدنيين هم الأكثر تضررا من حالة التصعيد.

المزيد من التفاصيل في تقرير خليل العسلي من القدس:

اعتراض صاروخين أطلقا على تل أبيب

في المقابل، أفاد الجيش الإسرائيلي بأن صاروخين على الأقل أطلقا من قطاع غزة على تل أبيب يوم الأربعاء أسقطهما نظام القبة الحديدية.

وقالت متحدثة باسم الجيش بعدما دوت صافرات الإنذار في تل أبيب ووسط إسرائيل "تشير المؤشرات الأولية إلى أن صاروخين اعترضا فوق تل أبيب."

وفي السياق ذاته، أوضحت إسرائيل أن مقاتلي حركة حماس في قطاع غزة مازال لديهم عشرات الصواريخ الطويلة المدى التي تمكنهم من ضرب أهداف في عمق إسرائيل على مسافات أبعد من كل هجماتهم السابقة.

وقال اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر المتحدث باسم الجيش "ندرك أن هناك بضع عشرات أخرى من هذه الصواريخ داخل قطاع غزة من المحتمل أن تصل إلى مسافات طويلة."

وأضاف أن صواريخ إم-302 التي تملكها حماس، مماثلة لشحنة صواريخ سورية الصنع مصدرها إيران اعترضتها إسرائيل في البحر في مارس/ آذار.

ونشر إسرائيليون صباح الأربعاء مشاهد لسقوط صواريخ على إسرائيل وسط دوي صفارات الإنذار

نتانياهو يدعو الإسرائيليين للصبر

في هذه الأثناء، دعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الرأي العام الإسرائيلي إلى الصبر والالتزام بتعليمات الجبهة الداخلية.

وقال نتانياهو إن إسرائيل غير معنية بالتصعيد تجاه غزة، لكنه هدد بالتصعيد الإسرائيلي في حال استمرار سقوط الصواريخ من قطاع غزة، داعيا الجمهور الإسرائيلي للصبر.

المزيد في تقرير خليل العسلي:

أوباما يحث الأطراف على التهدئة

وفي موضوع متصل، حث الرئيس الأميركي باراك أوباما في مقال سينشر في عدد يوم الخميس لصحيفة دي تسايت الألمانية الأسبوعية الإسرائيليين والفلسطينيين على ضبط النفس في الصراع المتصاعد بينهما وعدم التصرف بطريقة انتقامية.

وكتب أوباما في المقال "في الوقت الخطر كهذا يجب أن يحمي الجميع الأبرياء ويتصرف بطريقة عقلانية ومحسوبة وليس بطريقة انتقامية وثأرية."

وأضاف في أجزاء نشرت بالجريدة، أنه يجب على الجانبين أن يكونا على استعداد لتقبل مخاطر السلام.

مزيد من الصواريخ على إسرائيل (تحديث 9:55)

أعلنت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن خمسة صواريخ على الأقل أطلقت الاربعاء في اتجاه تل أبيب وضواحيها واعترضها نظام "القبة الحديدية"، فيما تبنت كتائب القسام الجناح العسكري لحماس إطلاق الصواريخ.

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن نظام "القبة الحديدية" اعترض الصواريخ في الجو فيما كانت متوجهة الى تل ابيب ومحيطها حيث دوت صفارات الانذار.

واشارت إلى أن تل أبيب والقدس استهدفتا الثلاثاء أيضا بصواريخ أطلقت من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.

يشار إلى أن كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس قد أعلنت الاربعاء مسؤوليتها عن قصف تل أبيب، مشيرة إلى أنها استهدفت لأول مرة مطار نيفاتيم العسكري قرب تل ابيب.

160 غارة إسرائيلية على قطاع غزة خلال الليل (06:20 )

شن الطيران الإسرائيلي 160 غارة على قطاع غزة ليل الثلاثاء الاربعاء ضد حركة حماس ردا على مواصلة إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الجنرال موتي الموز إن عدد الهجمات الجوية على قطاع غزة وصل إلى 430 منذ بدء عملية "الجرف الصامد"، مشيرا إلى أنه تم استهداف 120 موقعا لإطلاق الصواريخ و10مراكز قيادية لحماس و"العديد من الانفاق".

وبين الاهداف التي تمت مهاجمتها بحسب الجنرال الموز منزلا "قائدين عسكريين لحماس" و"مكاتب لوزارة الداخلية وجهاز الامن الوطني لحركة حماس".

وتابع المتحدث أن "العملية التي أطلقناها ستستمر خلال الأيام المقبلة"، رافضا إعطاء معلومات حول أي خطط محتملة لعملية برية واسعة النطاق في قطاع غزة.

مقتل 28 فلسطينيا في غارات جوية إسرائيلية على قطاع غزة (05:04)

قتل 28 فلسطينيا على الأقل وأصيب أكثر من 200 آخرين الثلاثاء في غارات جوية إسرائيلية على قطاع غزة، حسب ما أفادت مصادر طبية.

وقالت لجنة الإسعاف والطوارئ في غزة فجر الأربعاء إن ثمانية من المصابين من عائلة واحدة .

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني قوله إن الغارات الاسرائيلية الأخيرة أسفرت عن تدمير نحو 40 منزلا في قطاع غزة، في حين ذكرت مصادر إسرائيلية أن الطيران الإسرائيلي استهدف 150 موقعا في القطاع.

وكان الرئيس الفِلسطيني محمود عباس قد تعهد بالتوجه إلى المنظمات الدولية كافة لمحاسبة إسرائيل إثر التصعيد الأخير في الضفة الغربية وقطاع غزة، وأضاف في كلمة بثها التلفزيون الفلسطيني:

وأعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس مساء الثلاثاء أنها قصفت حيفا والقدس وتل أبيب بالصواريخ.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بيتر ليرنر إن الصواريخ وصلت إلى مناطق حساسة في إسرائيل.

وقال إن مطار تل أبيب يقع في المنطَقة المعرضة لسقوط صواريخ حماس، إلى جانب عدد من المدن الإسرائيلية، مضيفا "بالتأكيد هناك تهديد، وقد اتخذنا الخطوات اللازمة في أجهزتنا الدفاعية والهجومية."

وأضاف ليرنر أن وزارة الدفاع الإسرائيلية استدعت جنود الاحتياط استعدادا لعدد من السناريوهات، قائلا "صادقت الحكومة على أن يقوم جيش الدفاع باستدعاء 40 ألف جندي احتياط، لتوفير المرونة في التعامل مع التهديد القادم من غزة والقضاء عليه."

في هذا الوقت، نددت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جينيفير ساكي بإطلاق الصواريخ على إسرائيل من قطاع غزة مشيرة إلى حق إسرائيل في الرد والدفاع عن نفسها.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" سمير نادر من واشنطن:

في غضون ذلك، دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي مجلس الأمن الدولي لعقد اجتماع عاجل لبحث التطورات في غزة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" الجندي داعي الأنصاف من القاهرة:

المصدر: راديو سوا، وكالات

XS
SM
MD
LG