Accessibility links

مواجهات بين فلسطينيين وإسرائيليين في جنين


سيارات عسكرية إسرائيلية في جنين- أرشيف

سيارات عسكرية إسرائيلية في جنين- أرشيف

شنت القوات الإسرائيلية عملية أمنية في مدينة جنين ومخيمها في شمال الضفة الغربية صباح الخميس، تخللتها مواجهات مع مواطنين فلسطينيين.

وحسب شهود عيان، فإن العملية كانت تهدف إلى اعتقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بسام السعدي، المطلوب لدى السلطات الإسرائيلية.

وحاصرت القوة الأمنية منزل السعدي واقتحمت عددا من منازل أقربائه ومنازل مجاورة، حيث أخضع عناصر الجيش الإسرائيلي السكان لاستجوابات ميدانية بعد عدم تمكنهم من اعتقال المطلوب.

وأثناء انسحاب القوات الإسرائيلية، وقعت اشتباكات بينها وبين عشرات الشبان الذين رشقوها بالحجارة، فيما رد الجنود بإطلاق العيارات المطاطية وقنابل الغاز.

وأصيب فلسطيني بعيار ناري في القدم فيما أصيب عدد آخر بالاختناق جراء إطلاق الجنود الإسرائيليين قنابل الغاز أثناء العملية.

وفي الخليل، داهمت قوات إسرائيلية خربة صافا إلى الغرب من المدينة، وشنت حملة تفتيش في منازلها وسلمت سكانها بيانا تهددهم بفرض عقوبات جماعية عليهم إذا تعرضوا لسكان المستوطنات المجاورة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في رام الله نبهان خريشة:

تشديد الإجراءات الأمنية

على صعيد آخر، عززت الشرطة الإسرائيلية تواجدها في عدد من المدن تحسبا لأي توتر خلال احتفالات عيد الغفران اليهودي وعيد الأضحى.

ويتصادف هذا العام عيد الأضحى مع عيد الغفران، الذي يعتبر أقدس الأعياد اليهودية، ما حدا بالشرطة الإسرائيلية إلى تعزيز تواجدها في المدن المختلطة في إسرائيل لمنع أي احتكاك بين العرب واليهود.

وقال سامي حواري عضو اللجنة الشعبية في عكا إن "على اليهود أن يعرفوا كيف يحترموا أعياد الآخرين".

وقبل سنوات حاول يهود في مدينة عكا منع العرب من الاحتفال بأحد الأعياد بحجة أنهم في حالة صوم بمناسبة عيد الغفران.

في سياق متصل، قال يهودا لانكر، رئيس بلدية عكا، إن البلدة قامت بعدة خطوات للفصل بين الأحياء اليهودية والعربية بحيث تم إبقاء مدخل واحد للأحياء العربية وخاصة في البلدة القديمة منعا لأي احتكاك.

مزيد من التفاصيل في تقرير خليل العسلي في القدس:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG