Accessibility links

logo-print

تل أبيب تجمد التحويلات الضريبية للفلسطينيين.. وواشنطن تعارض


المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جينيفر ساكي

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جينيفر ساكي

قالت الولايات المتحدة الاثنين إنها تعارض تجميد إسرائيل أكثر من 100 مليون دولار من الرسوم التي تجبى لصالح السلطة الفلسطينية.

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جينيفر ساكي في تصريحها اليومي أن تجميد تحويل هذه الضرائب التي تمثل نحو نصف الموازنة الفلسطينية "قرار يؤجج التوترات".

وأضافت "نريد تجنب حصول تصعيد".

وتابعت ساكي "ندعو الطرفين إلى الامتناع عن اتخاذ قرارات تؤجج التوترات وتجعل العودة إلى المفاوضات المباشرة أكثر صعوبة".

وقالت إن "الكونغرس يتمتع بسلطات كبيرة على هذا الصعيد وإنهم (النواب) يراقبون الوضع من كثب".

تحديث (19:36 بتوقيت غرينتش)

جمدت السلطات الإسرائيلية تحويل ضرائب بقيمة 106 ملايين يورو جمعت لحساب السلطة الفلسطينية، وهددت كبار المسؤولين في رام الله بالملاحقة القضائية، وذلك ردا على طلب الفلسطينيين الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وهذا هو الإجراء الإسرائيلي الأول ردا على الطلب الذي قدمه الفلسطينيون إلى الأمم المتحدة الجمعة، ما قد يتيح للفلسطينيين لاحقا تقديم شكاوى ضد مسؤولين إسرائيليين أمامها بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وقال مسؤولون في حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، إن قرار تجميد تحويل تلك الأموال هو "البداية فقط"، مؤكدين أن الدولة العبرية تعتزم وضع مزيد من الإجراءات والقيود التي قد تؤدي إلى انهيار السلطة الفلسطينية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

وقال نتانياهو الأحد، إن بلاده لن تسمح بمثول جنودها أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب محتملة.

الفلسطينيون: الإجراء "جريمة حرب"

ووصف كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في تصريح صحافي، القرار الإسرائيلي بتجميد تحويل الأموال، بأنه جريمة حرب أخرى، رافضا الخضوع للضغوط الإسرائيلية.

ومنذ اتفاقات أوسلو عام 1993، تجمع إسرائيل لحساب السلطة الفلسطينية ضرائب تقوم بتسديدها لها شهريا. وتشكل هذه الأموال نصف الموازنة الفلسطينية تقريبا.

وليست هذه المرة الأولى تلجأ فيها إسرائيل إلى هذه الوسيلة للضغط على الفلسطينيين. فقد جمدت الدولة العبرية تحويل هذه الأموال عام 2012 حين نال الفلسطينيون صفة دولة مراقب في الأمم المتحدة.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG