Accessibility links

عرب إسرائيل يضربون احتجاجا على مقتل اثنين من البدو


شبان فلسطينيون يجلون زميلا أصيب أثناء اشتباكات مع الشرطة الإسرائيلية، أرشيف

شبان فلسطينيون يجلون زميلا أصيب أثناء اشتباكات مع الشرطة الإسرائيلية، أرشيف

شهدت المدن والقرى العربية في إسرائيل اضرابا عاما في مختلف انحاء البلاد الثلاثاء، احتجاجا على مقتل اثنين من البدو في مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية.

فمنذ ساعات الصباح الأولى، أغلقت المحال التجارية أبوابها، وكذلك فعلت إدارات المدارس العربية، وسط حالة من التوتر ودعوات للخروج في مسيرات احتجاجية الثلاثاء.

ويأتي الإضراب تلبية لدعوة أطلقتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، وهي أعلى هيئة تمثيلية لما يزيد عن مليون و600 ألف عربي يعيشون في إسرائيل ويشكلون 20 في المئة من عدد سكان إسرائيل البالغ ثمانية ملايين.

ودعت اللجنة إلى الإضراب في أعقاب اجتماع طارئ عقدته الاثنين في رهط بالنقب جنوبي إسرائيل بعد مقتل سامي الجعار (22 عاما) خلال مداهمة للشرطة الأسبوع الماضي.

وخلال تشييع الجعار الأحد، توفي سامي الزيادنه (47 عاما)، اثر اصابته باختناق بغاز مسيل للدموع أطلقته الشرطة الإسرائيلية.

وبعد تشييع الزيادنه الاثنين خرج متظاهرون غاضبون ورشقوا مركز الشرطة في رهط بالحجارة، كما قالت الشرطة.

وقال طلب الصانع، عضو الكنيست سابقا ورئيس تجمع منظمات عرب إسرائيل، إن المدارس والأعمال مغلقة من الجليل في الشمال وصولا إلى صحراء النقب في الجنوب.

وقال الصانع، وهو أيضا من البدو، لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن الإضراب العام يهدف إلى توجيه رسالة قوية مفادها أن المجموعة العربية "تحتج بشدة على قتل مواطنين من دولة إسرائيل وجريمتهما الوحيدة أنهما عربيان".

وتأتي الاحتجاجات تلبية لدعوة أطلقتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، وهي أعلى هيئة تمثيلية لما يزيد عن مليون و600 ألف عربي يعيشون في إسرائيل ويشكلون 20% من عدد السكان البالغ 8 ملايين.

وفتحت الشرطة الإسرائيلية تحقيقا لمعرفة ما اذا كانت النيران مصدرها الشرطة او اشخاص من المدينة.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG