Accessibility links

رفضا للقرار المندد بالاستيطان.. إسرائيل تتحرك دبلوماسيا وعلى الأرض 


 رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في خطاب له بالأمم المتحدة

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في خطاب له بالأمم المتحدة

دعت بلدية القدس إلى عقد اجتماع طارئ للمصادقة على مجموعة من المشاريع الإنشائية في الأحياء العربية والمستوطنات المحيطة بالقدس، ردا على قرار مجلس الأمن المندد بالاستيطان.

ومن المقرر أن يعقد الاجتماع الأسبوع المقبل وسط اعتراض من أحزاب المعارضة وبعض المسؤولين في الحكومة الإسرائيلية الرافضين للأنشطة الاستيطانية.

ويأتي هذا في إطار سلسلة إجراءات، بعضها دبلوماسية، تتخذها تل أبيب ردا على القرار الدولي الذي صوتت لصالحه الدول الأعضاء في مجلس الأمن باستثناء الولايات المتحدة التي رفضت الإدلاء بصوتها ولم تستخدم حق النقض (الفيتو) للمرة الأولى في هذا الشأن منذ عام 1979، ما سمح بتمرير القرار.

وطالب النص الذي تم تبنيه الجمعة، إسرائيل بأن "توقف فورا وعلى نحو كامل جميع الأنشطة الاستيطانية في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية"، مؤكدا على عدم شرعية المستوطنات.

وأعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية الثلاثاء أن الدولة العبرية ستقوم بـ "تقليص مؤقت" لعلاقاتها مع الدول التي صوتت لصالح القرار، يتمثل في تخفيض الزيارات والعمل مع السفارات، من دون تقديم المزيد من التفاصيل.

ورفضت نائبة وزير الخارجية تسيبي حوتوفلي، في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي، مبدأ مساعدة دول لم تسمها في مجالات مكافحة الإرهاب وصد الهجمات الإلكترونية والتقنيات الزراعية، ثم السماح لها "بالقيام بما ترغب فيه في الأمم المتحدة".

  • الموقف الأميركي وأسبابه

وفيما يتعلق بموقف الولايات المتحدة من هذا القرار، قال نائب مستشارة الأمن القومي الأميركي بن رودس إن واشنطن لم تتوقف عن تحذير اسرائيل من "عواقب استمرار الأنشطة الاستيطانية"، مضيفا أنه منذ استخدام الولايات المتحدة حق النقض في 2011 ضد قرار مشابه في مجلس الأمن، حذر الرئيس باراك أوباما ووزير خارجيته جون كيري بشكل سري وعلني من تداعيات تسارع وتيرة الأنشطة الاستيطانية.

وأرجع رودس امتناع واشنطن عن استخدام حق النقض إلى استمرار البناء الاستيطاني في الضفة الغربية والفشل في التوصل إلى اتفاق سلام، نافيا ضلوع الولايات المتحدة في صياغة مسودة مشروع القرار الذي طرحته مصر.

  • "إسرائيل لم توقف البناء يوما"

وفي سياق متصل، قال وزير شؤون القدس في الحكومة الفلسطينية عدنان الحسيني الثلاثاء إن البناء في المستوطنات الإسرائيلية حول القدس "لم يتوقف ليوم واحد".

وفي حديث لـ"راديو سوا"، أوضح الحسيني أن المستوطنات المحيطة بالقدس، وعددها 26، تشهد بناء مستمرا، معتبرا أن الاستمرار في الاستيطان "بمثابة حرب على الفلسطينيين".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" خليل العسلي:

المصدر: راديو سوا/ وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG