Accessibility links

logo-print

إغلاق محطة إذاعية فلسطينية في الخليل بتهمة التحريض


قوات إسرائيلية في الضفة الغربية

قوات إسرائيلية في الضفة الغربية

أغلق الجيش الإسرائيلي إذاعة منبر الحرية في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية بعد أن داهم مقرها الثلاثاء، واتهمها بتشجيع الهجمات بالسكين وبث "معلومات خاطئة" بهدف التحريض على العنف.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، أن السلطات الإسرائيلية صادرت أجهزة البث والمعدات الخاصة بالإذاعة، وأصدرت قرارا بوقف بثها لمدة ستة أشهر، ومنع دخول مقرها، مهددة بهدمه في حال انتهاك هذا القرار.

وقال نقيب الصحافيين الفلسطينيين عبد الناصر النجار، إن ما قام به الجيش الإسرائيلي ليس له أي مبرر، مشيرا إلى أنه جاء بدافع الانتقام.

وأضاف في تصريح لـ "راديو سوا"، أن القوات الإسرائيلية لم توقف المحطة فحسب، وإنما قامت بتحطيم كل ما وقع تحت أيديها من أجهزة وأثاث:

وقال أيمن القواسمي رئيس مجلس إدارة إذاعة منبر الحرية في شريط فيديو بثته الإذاعة على صفحتها على فيسبوك، إن عشرات الجنود الإسرائيليين قدموا حوالي الساعة الثانية فجرا، وأوضح "تصورنا أن الموضوع متعلق بحملة اعتقالات كالعادة، ولكن فوجئنا أن الاستهداف كان لمبنى الإذاعة".

الجيش الإسرائيلي من جانبه، قال في بيان إنه اقتحم مقر الإذاعة وصادر معدات البث "لوقف حملة التحريض التي تسببت باندلاع موجة العنف في المنطقة خلال الأسابيع الاخيرة".

واتهم الجيش الإذاعة "بتشجيع الهجمات بالسكين وأعمال الشغب العنيفة وبث ادعاءات كاذبة وخبيثة حول قيام قوات الجيش بإعدام وخطف الفلسطينيين من أجل إثارة العنف".

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG