Accessibility links

مطالبة بالإفراج عن إسرائيلي مسجون في الولايات المتحدة بتهمة التجسس


إسرائيليون يطالبون بالإلإراج عن جوناثان بولارد

إسرائيليون يطالبون بالإلإراج عن جوناثان بولارد

سلم عدد من أعضاء الكنيست الإسرائيلي الأربعاء الرئيس شيمون بيريز طلبا يحثون من خلاله الولايات المتحدة على إطلاق سراح الأميركي جوناثان بولارد الذي يحمل الجنسية الإسرائيلية أيضا والمسجون في الولايات المتحدة منذ 1985 بتهمة التجسس.

وقد وقع الطلب 106 أعضاء من أصل 120 عضوا في الكنيست، بحسب ما أبلغت الناطقة باسم البيت اليهودي اليميني إيليت شاكيد.

وقالت شاكيد إن الطلب جاء بعد الكشف مؤخرا عن معلومات تفيد بأن الولايات المتحدة تتجسس على القادة الإسرائيليين على حد تعبيرها.

وتضاعفت الدعوات خاصة بعد أن نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت تقريرا حول قيام السفارة الأميركية في تل أبيب عام 2007 باستئجار شقة مقابلة لشقة وزير الدفاع آنذاك وركزت فيها "كمية كبيرة من المعدات الإلكترونية".

وأوردت الصحافة الإسرائيلية تقارير تفيد بأن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قد يشترط إطلاق سراح بولارد مقابل إفراج اسرائيل عن الدفعة الأخيرة من قدامى الأسرى الفلسطينيين في نيسان/أبريل المقبل، وهو ما ترفضه الولايات المتحدة حتى الآن.

وفي حزيران/يونيو الماضي، أكد المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أن الولايات المتحدة الأميركية لن تغير موقفها من الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد .

ويذكر أن بولارد، المحلل السابق في البحرية الأميركية، حكم عليه سنة 1987 بالسجن مدى الحياة بعدما أدين بتزويد إسرائيل بآلاف الوثائق المصنفة على أنها "أسرار دفاعية" وذلك منذ أيار/ مايو 1984 وحتى اعتقاله في نوفمبر/تشرين الثاني 1985.

وحصل بولارد عام 1995 على الجنسية الإسرائيلية واعترفت تل أبيب رسميا به عام 1998 كجاسوس إسرائيلي.
XS
SM
MD
LG