Accessibility links

جهود إسرائيلية لإعادة العلاقات مع تركيا


سفينة مافي مرمرة التركية التي أدى الهجوم الإسرائيلي عليها إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين أنقرة وتل أبيب

سفينة مافي مرمرة التركية التي أدى الهجوم الإسرائيلي عليها إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين أنقرة وتل أبيب

نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية الجمعة عن مصادر رسمية قولها إن هناك جهودا دولية تبذل من أجل إعادة العلاقات الدبلوماسية مع تركيا على ضوء حالة عدم الاستقرار التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود براك قد شدد على ضرورية إيجاد الوسيلة لإعادة العلاقات مع تركيا إلى سابق عهدها.

وقال "إن تركيا إلى جانب إسرائيل هي عنصر أساسي ومركزي من الناحية الاستراتجية في استقرار الوضع وإعادة التوزان إليها، ومن هنا تنبع أهمية إعادة العلاقات مع تركيا إلى سابق عهدها، وبالتأكيد بالنسبة لنا في إسرائيل فنحن لسنا معنين باستمرار التوتر في العلاقات بين الدولتين".

في هذه الأثناء أنهى وفد إعلامي تركي رفيع المستوى زيارة إلى إسرائيل أجرى خلالها لقاءات مع سلسلة من المسوؤلين وعلى رأسهم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهيو في أول زيارة لوفد تركي منذ أحداث أسطول الحرية قبل أكثر من عامين.

وشهدت العلاقات بين أنقرة وتل أبيب فتورا منذ عملية الكومندوس الإسرائيلي التي استهدفت سفينة مافي مرمة التركية خلال رحلتها لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة، مما أدى إلى مقتل تسعة مدنيين أتراك في المياه الدولية في مايو/أيار 2010.
XS
SM
MD
LG