Accessibility links

ليفني: حل الدولتين لن يضر أمن إسرائيل وعلى المجتمع الدولي الضغط على عباس


وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني

وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني

قالت وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني الثلاثاء إن البعض في إسرائيل يستخدمون الأمن كعذر لعدم الدخول في مفاوضات مع الفلسطينيين.

وأضافت الوزيرة خلال مؤتمر لمنظمة مشروع إسرائيل غير الحكومية بحسب ما ذكرته صحيفة جيروسليم بوست "في الشرق الأوسط، الخيار يوجد بين خيارات سيئة، لكن عدم القيام بأي شيء مضر بشكل أكبر".

وحاولت ليفني، المسؤولة عن ملف المفاوضات مع الفلسطينيين، إظهار خطأ الرأي القائل إن أي تنازلات من أجل السلام ستضر بأمن إسرائيل، مؤكدة أن "الدخول في مفاوضات سيمنح إسرائيل الشرعية لاتخاذ الخطوات الضرورية للدفاع عن نفسها".

وأردفت ليفني قائلة إن "الولايات المتحدة تستطيع تقديم ضمانات بأن حل الدولتين لن يضر بأمن إسرائيل".

وأكدت الوزيرة أن رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو يدعم بشكل كامل جهودها لإحياء محادثات السلام المبنية على حل الدولتين، مشيرة إلى أن زعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بنيت، الذي تحدث في الآونة الأخيرة عن أخطار تقديم تنازلات على أمن إسرائيل، "قال أيضا إنه لا يعارض إجراء محادثات" مع الفلسطينيين.

كما روجت ليفني، وفق الصحيفة، لأهمية الإعلان الصادر عن الجامعة العربية في الشهر الماضي الداعم لحل الدولتين على أساس حدود ما قبل عام 1967 مع تبادل للأراضي، مؤكدة أن "الزعيم الفلسطيني (محمود عباس) يحتاج إلى دعم العالم العربي لتوقيع اتفاق مع إسرائيل".

من جهة أخرى، دعت ليفني المجتمع الدولي، وخاصة أوروبا، لإبلاغ عباس بأنهم أيدوا خطوته لنيل اعتراف بالدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة من أجل عودته إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل.

يذكر أن عباس أكد في عدة مناسبات أنه لن يعود إلى محادثات السلام إلا إذا وافقت إسرائيل على حدود ما قبل 1967 كنقطة لانطلاق المفاوضات وعلى وقف كافة أعمال البناء في المستوطنات.
XS
SM
MD
LG