Accessibility links

logo-print

حزب البيت اليهودي يهدد بالانسحاب من حكومة نتانياهو


 رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يترأس اجتماعا حكوميا

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يترأس اجتماعا حكوميا

هدد وزير الاقتصاد الإسرائيلي وزعيم حزب البيت اليهودي اليميني في نفتالي بينيت بالعمل على إسقاط حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في حال تنازلت عن القدس الشرقية للفلسطينيين في إطار مفاوضات السلام بين الجانبين.
وقال بينيت، إن حزبه سينسحب من الحكومة الائتلافية ويعمل على إسقاطها، في حال عملت الأخيرة على ما وصفه "تسليم القدس للفلسطينيين"، وعد الأمر بمثابة تنازل عن السيادة الإسرائيلية.
وأوضح بينيت إنه أطلع نتانياهو على موقفه هذا.
مزيد من التفاصيل في تقرير خليل العسلي:

مقترح لضم مناطق في الضفة الغربية لإسرائيل
واقترح وزير الاقتصاد الإسرائيلي في غضون ذلك، ضم المنطقة "ج" في الضفة الغربية الواقعة تحت السيطرة العسكرية الإسرائيلية الكاملة ويقيم فيها غالبية المستوطنين، إلى الدولة العبرية.
وقال بينيت الذي يدعم حزبه الاستيطان في الأراضي الفلسطينية التي تسيطر عليها إسرائيل للإذاعة العامة، إنه يفضل تطبيق السيادة الإسرائيلية في المنطقة التي يقيم فيها 400 ألف مستوطن إسرائيلي ونحو70 ألف عربي.
تشكيك بنجاح المفاوضات
وشكك بينيت بنجاح المفاوضات مع الفلسطينيين، معتبرا أن إسرائيل ليس لديها سوى "نصف شريك" في السلام وهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي لا يسيطر على قطاع غزة.
ووصف الوزير المفاوضات مع الفلسطينيين بالـ"نكتة"، معتبرا أن الأمر يبدو و"كأننا نناقش شراء سيارة مع نصف المالكين فقط".
وتشكل المنطقة ج 60 في المئة من مساحة الضفة الغربية وتخضع بشكل كامل لسيطرة الجيش الإسرائيلي.
في هذه الأثناء، أعرب وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون عن تشاؤمه بشأن إمكانية التوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين.
وشكك وزير الدفاع الإسرائيلي بنجاح أي اتفاق على أساس تنازل عن الأراضي في حدود عام 67، معتبرا أنه لا يوجد شريك في الجانب الآخر، نافيا أن يكون الصراع الإسرائيلي هو مصدر التوتر في الشرق الأوسط.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" خليل العسلي من القدس:
XS
SM
MD
LG