Accessibility links

توسيع صلاحيات الشرطة الإسرائيلية لقمع المظاهرات


عناصر من الشرطة الإسرائيلية أمام مدخل المسجد الأقصى

عناصر من الشرطة الإسرائيلية أمام مدخل المسجد الأقصى

قررت الحكومة الإسرائيلية الخميس السماح لقوات الأمن بإطلاق الرصاص الحي على راشقي الحجارة والزجاجات الحارقة في حال تعرضت حياة شخص ثالث للخطر وليس فقط عندما يكن هناك شرطي مهدد بالخطر.

وقالت بيان لمكتب رئيس الحكومة إن القرار يضمن توسيع الصلاحيات الممنوحة للشرطة والأمن في استخدام الرصاص الحي عند الحاجة لذلك.

وأضاف البيان "قررنا فرض عقوبات قاسية على البالغين من راشقي الحجارة، بعقوبة السجن أربع سنوات على الأقل والسماح بفرض غرامات أكبر على القاصرين وآبائهم".

وأوضح أن "هذه العقوبات تنطبق على جميع المواطنين الإسرائيليين وسكان إسرائيل"، في إشارة إلى فلسطينيي القدس الشرقية الذين لا يحملون الجنسية الإسرائيلية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد أعلن عزمة فرض إجراءات مشددة لوقف ظاهرة رشق الحجارة بعد مقتل سائق اسرائيلي في وقت سابق من هذا الشهر نتيجة رشقه بالحجارة من قبل شبان فلسطينيين.

واجتمعت الحكومة الأمنية للنظر في إجراءات تهدف إلى تعزيز القمع ضد راشقي الحجارة والعبوات الحارقة التي يلقيها الفلسطينيون.

وشهدت مدينة القدس ومحيط المسجد الأقصى اشتباكات عنيفة بين أفراد اشرطة الإسرائيلية والشبان الفلسطينيين إثر اقتحام المستوطنين باحات المسجد ما أثار غضب الفلسطينيين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG