Accessibility links

الحكومة الإسرائيلية توافق على إطلاق سراح 104 سجناء فلسطينيين


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

وافقت الحكومة الإسرائيلية على خطة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بإطلاق سراح 104 سجناء فلسطينيين بالتزامن مع إعادة إطلاق محادثات السلام، والتي أعلن مسؤول فلسطيني أنها ستبدأ يوم الثلاثاء في العاصمة الأميركية واشنطن.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن مجلس الوزراء وافق على اطلاق سراح 104 اسرى فلسطينيين بغالبية 13 وزيرا مؤيدا مقابل سبعة وزراء معارضين بينما امتنع وزيران عن التصويت.

وكتب نتانياهو على صفحته على موقع فيسبوك "وافقت على الإفراج عن 104 فلسطينيين على مراحل فور انطلاق المفاوضات ثم وفقا لتطورها".

وأكد نتانياهو أن "هذا قرار صعب للغاية..إنه مؤلم للعائلات الثكلى ومؤلم للشعب كله ومؤلم للغاية بالنسبة لي".

وتصاعدت الانتقادات ضد نية نتانياهو إطلاق سراح هذا العدد من السجناء الفلسطينيين، إذ وصف نائب وزير الدفاع داني دانون خطط نتانياهو بأنها "خطأ أخلاقي".

وقال في لقاء إذاعي إن "الرسالة التي نرسلها للإرهابيين هي أنه في نهاية اليوم سنقوم بإطلاق سراحهم كأبطال".

وأثار الإعلان احتجاج عائلات قتلى إسرائيليين، ونشرت منظمة الماغور، وهي منظمة تمثل أهالي الإسرائيليين الذين قتلوا في هجمات فلسطينية، لائحة غير رسمية بالأسماء التي سيفرج عنها.

ولم يتم نشر هذه الأسماء بشكل رسمي حتى الآن لكن وسائل الإعلام تشير إلى أنها تتضمن ناشطين فلسطينيين أدينوا بقتل "نساء وأطفال إسرائيليين" أو بقتل فلسطينيين أدينوا "بالتخابر" مع إسرائيل.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد ذكرت على موقعها الالكتروني ان نتانياهو سيقدم تقريرا أمام الاجتماع عن استئناف محادثات السلام وتكليف لجنة وزارية للتعامل مع إطلاق سراح السجناء الفلسطينيين.

وذكر موقع صحيفة يديعوت احرونوت الالكتروني أن نتانياهو سيترأس اللجنة التي ستحدد أسماء ومواعيد الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين.

وتأتي هذه التطورات بعد أيام من إعلان وزير الخارجية الأميركي جون كيري إعادة إطلاق المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول فلسطيني لم تكشف عن اسمه أن هذه المفاوضات ستبدأ الثلاثاء في واشنطن.

غير أن رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس اشترط في تصريحات صحافية "عودة هؤلاء الأسرى الفلسطينيين جميعهم إلى بيوتهم قبل استئناف المفاوضات"، كما رفض إبعادهم قائلا إن "ذلك لن يكون مقبولا هذه المرة".

وكانت إسرائيل قامت في صفقات سابقة لإطلاق سراح سجناء فلسطينيين بإبعاد بعضهم من الضفة الغربية أو القدس الشرقية إلى قطاع غزة أو إلى الخارج.

وقال فارس إن "الطرد هو عقاب ... وهؤلاء الأشخاص الذين تجاوزوا جميعهم سن الخمسين وكلهم مرضى يجب إطلاق سراحهم إلى بيوتهم".
XS
SM
MD
LG