Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • الرئيس أوباما: الولايات المتحدة تسمح بالحرية الدينية وترفض التدقيق في الأشخاص على أساس ديني

دمشق تنفي تصريحات للأسد حول عزمه البقاء في السلطة


الرئيس السوري بشار الأسد

الرئيس السوري بشار الأسد

نفت مصادر إعلامية سورية رسمية تصريحات نسبت للرئيس السوري بشار الأسد عن عدم نيته التخلي عن السلطة.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) في خبر عاجل نقلا عن المكتب الإعلامي في رئاسة الجمهورية، أن "كل ما ينقل عن لسان الرئيس الأسد عبر وكالة انترفاكس الروسية غير دقيق ولم يجر الرئيس الأسد أي مقابلة مع الوكالة".

وأكدت ذلك رئاسة الجمهورية في صفحتها على فيسبوك، بالتزامن مع تغريدات لها في حسابها على تويتر:



وجاء ذلك بعد ساعات قليلة من تصريحات نسبت للأسد ونقلتها وكالة انترفاكس الروسية، أن الأخير حذر من أنه لا ينوي التخلي عن السلطة كما تطالب المعارضة السورية، وذلك غداة قرارها المشاركة في مؤتمر جنيف 2 الهادف لإيجاد حل سياسي للنزاع في هذا البلد.

وقال الأسد خلال لقاء مع برلمانيين روس في دمشق في تصريحات ترجمتها إلى الروسية وكالة انترفاكس "لو أردنا الاستسلام، لكنا فعلنا ذلك منذ البداية".

وأضاف "نحن حماة وطننا". معتبرا أن الشعب السوري هو وحده من يقرر فيما إذا كان سيشارك في الانتخابات".

ترحيب دولي بقرار الائتلاف

وفي ردود الفعل الدولية على قرار الائتلاف، اعتبر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في بيان أن قرار الائتلاف السوري المعارض المشاركة في 22 كانون الثاني/يناير الحالي في مؤتمر جنيف 2 "خيار شجاع".

وقال الوزير "رغم استفزازات وتجاوزات النظام فإن هذا الخيار هو خيار السعي إلى السلام" مؤكدا أن "فرنسا ستستخدم كل الوسائل حتى يمكن أن يسفر مؤتمر جنيف عن قيام حكومة انتقالية تتمتع بسلطات تنفيذية كاملة".

وصف وزير الخارجية الأميركي جون كيري تصويت ائتلاف المعارضة السورية التي وافقت على المشاركة الأسبوع المقبل في مؤتمر جنيف 2 بأنه "تصويت شجاع".

وقال كيري في بيان إن "الولايات المتحدة سوف تواصل دعم المعارضة السورية بعد أن اختارت أفضل طريقة للتوصل إلى مرحلة انتقالية سياسية عبر التفاوض".

كما وصف وزير الخارجية الألماني فرانك ولتر شتاينماير القرار بأنه "بريق أمل للناس في سورية".

وقال في بيان مقتضب أكد الوزير أنه قرار جيد رغم الصعوبات التي واجهت الائتلاف لاتخاذه.

وأشاد وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ السبت بالقرار "الصعب" الذي اتخذته المعارضة السورية.

وقال هيغ في بيان "أشيد بقرار الائتلاف الوطني السوري المشاركة في مؤتمر جنيف 2".

ائتلاف المعارضة السورية يوافق على المشاركة في جنيف 2 (آخر تحديث 11:30 تغ)
أعلن ائتلاف المعارضة السورية المجتمع في اسطنبول السبت الموافقة على إرسال وفد للمشاركة في مؤتمر جنيف-2 الهادف إلى إيجاد تسوية سياسية للنزاع الدامي في سورية.
وإثر عملية تصويت سري أيد 58 عضوا في التحالف المشاركة في مؤتمر جنيف في حين عارضها 14 عضوا وامتنع عضوان عن التصويت وآخر وضع بطاقة بيضاء، بحسب النتائج التي اعلنها الائتلاف.
وتوج هذا التصويت ساعات طويلة من المباحثات الحامية بين أعضاء المعارضة السورية المعتدلة التي عقدت اجتماعا مغلقا منذ منتصف نهار السبت في فندق على مشارف اسطنبول.
ووصف المستشارُ السياسي لرئيس الائتلاف فايز سارة قرارَ المشاركة بالتاريخي و قال في حديث لراديو سوا:
وكان الائتلاف منقسما جدا بشأن جدوى الجلوس إلى طاولة مفاوضات مع ممثلي النظام السوري لكن رعاة المعارضة العرب والغربيين يدفعونه منذ أيام إلى المشاركة.
قيادات بالمعارضة السورية تقاطع اجتماعات لبحث المشاركة في جنيف-2 (آخر تحديث 12:09 ت.غ)

كشفت عدة مصادر في الائتلاف السوري المعارض عزوف عدد من قيادات الائتلاف عن حضور الاجتماع المقرر في اسطنبول يوم السبت لتقرير مسألة المشاركة في مؤتمر جنيف-2.

ومن أبرز الشخصيات القيادية التي لن تحضر الجلسة ، نائب المراقب العام للإخوان المسلمين علي صدر الدين البينوني والرئيس السابق للمجلس الوطني المعارض عبد الباسط سيدا بحسب ما صرحت المصادر لراديو سوا.
تأتي هذه التطورات فيما يواصل 44 عضوا في الائتلاف مقاطعتهم حضور أي جلسة تخصص لبحث المشاركة في مؤتمر جنيف-2.
وفي هذا الصدد، يقول خالد الخوجة سفير الائتلاف في تركيا وأحد الاعضاء المنسحبين من اجتماع اسطنبول إن جماعته لا تثق بالقرارات الدولية التي تقطعها الدول الكبرى ومجموعة أصدقاء الشعب السوري، وأضاف للعالم الآن:
وقد تصدرت مسألة رحيل الرئيس السوري بشار الأسد النقاش والخلاف بين أعضاء الائتلاف. وفي ذلك الصدد يقول عضو الائتلاف هيثم المالح لراديو سوا :

غضب أميركي
من جانبها أعربت الولايات المتحدة عن غضبها واستيائها من تصريحات أدلى بها وزير الخارجية السوري وليد المعلم في موسكو قال فيها إن دمشق ستذهب إلى جنيف الثاني لمناقشة سبل القضاء على الإرهاب، لا لمناقشة رحيل الرئيس بشار الأسد.
وتعليقا على تصريحات المعلم، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن الرئيس الأسد ليس له مكان في سورية المستقبل مضيفا أن "القضية الرئيسية هي أننا ذاهبون إلى جنيف لتطبيق مبادئ جنيف الأول. فإذا لم ينصع الأسد لهذه المبادئ، فإن الامر يستدعي ردودا بطرق متنوعة من قبل عدة أطراف خلال الفترة المقبلة".
XS
SM
MD
LG