Accessibility links

logo-print

اتساع الفجوة الرقمية وقطر تتصدر تنميتها عربيا


الهواتف المحمولة في متناول الأطفال القطريين

الهواتف المحمولة في متناول الأطفال القطريين

كشف تقرير سنوي للاتحاد الدولي للاتصالات صدر الخميس عن أن الفجوة الرقمية تتسع بين دول العالم، رغم انخفاض أسعار خدمات تكنولوجيا المعلومات، فيما تصدرت كوريا الجنوبية عالميا وقطر عربيا التنمية في هذا القطاع.

وقال المدير الإقليمي للمكتب العربي للاتحاد إبراهيم الحداد لدى إعلان التقرير في مؤتمر صحافي بالقاهرة إن كل المؤشرات لاستعمال تكنولوجيا المعلومات على مستوى العالم ارتفعت، باستثناء خطوط الهاتف الثابت الذي يشهد تراجعا منذ عام 2005.

وأوضح تقرير قياس مجتمع المعلومات الصادر عن الاتحاد التابع للأمم المتحدة أنه بحلول نهاية عام 2011 ارتفع عدد المشتركين في الهاتف المحمول إلى أكثر من 600 مليون، ليبلغ حوالي ستة مليارات مشترك على مستوى العالم، أي بنسبة 86 مشتركا لكل 100 نسمة.

وأشار الحداد إلى أن أسعار خدمات تكنولوجيا المعلومات تراجعت بنسبة 30 في المئة خلال الأعوام من 2008 إلى 2011، وسجلت الدول المتقدمة الانخفاض الأكبر.

واعتمد التقرير على قياس مؤشرين أساسيين يتعلق الأول بتنمية تكنولوجيا المعلومات والآخر بسلة أسعار الخدمات.

وحسب المؤشر الأول لم تتغير مراكز البلدان الخمسة الأولى على مستوى العالم عن عام 2010، إذ جاءت كوريا الجنوبية في الصدارة تليها الدنمارك ثم أيسلندا وفنلندا وهولندا.

عربيا، جاءت قطر صاحبة المركز الـ30 عالميا في المركز الأول، تليها البحرين ثم الإمارات والسعودية وعمان ولبنان والأردن ومصر وتونس والمغرب.

وطرأ أكبر تحسن في مراكز الدول العربية على السعودية التي تقدمت ست درجات إلى المركز 47 عالميا، بينما تقدمت البحرين خمس درجات إلى المركز الـ40.

وقال التقرير إن البلدان في المراتب الـ30 الأولى عالميا هي بلدان عالية الدخل، مما يؤكد الصلة القوية بين الدخل والترتيب في دليل تنمية تكنولوجيا المعلومات.

وكانت أوروبا هي المنطقة الوحيدة في العالم التي تضيق الفجوة الرقمية بين دولها، حيث أصبحت أكثر تجانسا في تطور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، تليها منطقة كومنولث الدول المستقلة، في حين جاءت منطقة الدول العربية في المركز قبل الأخير الذي احتلته أفريقيا.
XS
SM
MD
LG