Accessibility links

إنقاذ مهاجرين أفارقة غير شرعيين قبالة سواحل جزيرة إيطالية


الشرطة الإيطالية تنقذ مهاجرين أفارقة. أرشيف

الشرطة الإيطالية تنقذ مهاجرين أفارقة. أرشيف

أعلنت البحرية الإيطالية أنها أنجدت الثلاثاء 265 مهاجرا غير شرعي كانوا في طريقهم إلى إيطاليا على متن ثلاثة مراكب.

وأضافت أن المهاجرين كانوا "في وضع حرج بسبب عدد الأشخاص المكدسين في كل مركب" على بعد 120 ميلا جنوبي جزيرة لامبيدوزا بصقلية جنوب إيطاليا.

وتولت سفينة فينيتشي إنقاذ 88 مهاجرا بينهم أربع نساء ثم تولت سفينتا كاسيوبي وليورو نجدة 88 و89 مهاجرا كلهم من الرجال الذين كان بينهم قاصر واحد.

وبحسب عمليات المراقبة الأولية، قالت البحرية الإيطالية في بيان إن "المهاجرين قدموا من بلدان إفريقية مختلفة بينها غامبيا ومالي والسنغال وساحل العاج". وجميعهم بدوا في صحة جيدة.

وسيتم نقل هؤلاء المهاجرين إلى ميناء بورتو امبيدوكلي بصقلية.

وجاءت هذه التدخلات في إطار عملية أطلقتها روما لتعزيز الحضور العسكري والإنساني في المنطقة وذلك بعد حادثتي غرق خلفتا نحو 400 قتيل في غضون أسبوع واحد بداية تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

قضايا إنسانية وتهديدات أمنية

وفي سياق متصل، أعلنت الخارجية الإيطالية الاثنين أن ملايين اللاجئين إلى دول جنوب المتوسط يطرحون مشكلة إنسانية وأيضا تهديدا على الأمن الأوروبي بسبب تسلل ارهابيين بينهم.

وفي إشارة إلى النزاع في سورية، رأت وزيرة الخارجية ايما بونينو خلال مؤتمر صحافي في روما أن هذه الأزمة "كسائر الأزمات الإنسانية الكبرى لها أوجه وعواقب سياسية يمكن أن تنجم عنها آثار مدمرة".

وأوضحت "لا أفكر فقط في هشاشة دول الجوار مثل الأردن ولبنان" لكن في الوضع عموما في شمال إفريقيا.

وتابعت بونينو أن الأزمة السورية تضاف إلى المشاكل الاقتصادية لدول الساحل أو الوضع في الصومال وأيضا "في ليبيا التي تتحول اليوم في غياب السلطة إلى طريق سريع دون رقابة تمر عبره كافة أنواع عمليات التهريب من أسلحة ومخدرات"، وكل هذه العوامل تطرح مشاكل جدية لكل أوروبا.

XS
SM
MD
LG