Accessibility links

logo-print

وزير خارجية إيطاليا: سنضخ 200 مليون دولار في إطار مبادلة الديون مع مصر


وزير الخارجية الإيطالي يلتقي الرئيس المصري

وزير الخارجية الإيطالي يلتقي الرئيس المصري

أكد وزير الخارجية الإيطالي جوليو تيرسي سانتاغاتا عقب استقبال الرئيس المصري محمد مرسي له يوم الخميس أنه تم الاتفاق خلال المقابلة على تشكيل مجلس أعمال مشترك بين مصر وإيطاليا وزيادة تدفق السياحة الإيطالية في السوق المصرية، وضخ 200 مليون دولار في مشروعات تنفذ على أرض مصر في إطار برنامج مبادلة الديون.

وقال سانتاغاتا في تصريحات صحافية إنه "تم الاتفاق على زيادة الاستثمارات الإيطالية في مصر"، مشيرا إلى أن "هذه الاستثمارات لم تتراجع بعد أحداث ثورة 25 يناير، بل إن هناك اتجاها لزيادتها في المستقبل، خاصة وأن مرسي أكد حرص الدولة على جذب الاستثمارات وحل كل العقبات التي تعترضها"، كما أكد مرسي له أن "مصر سائرة على طريق الاستقرار والأمن".

وأوضح أن لقاءه بمرسي تناول مجموعة من القضايا المهمة في مقدمتها دعم العلاقات الثنائية بين البلدين والدعم الإيطالي والأوروبي لمصر خلال فترة التحول الديموقراطي، وما يمكن أن تقدمه إيطاليا لدعم الاقتصاد المصري خاصة في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب التعاون الثلاثي مع دول أخرى مثل ليبيا عن طريق الشركات العاملة للبلدين هناك.

وأشار إلى أنه نقل رسالة من الرئيس الإيطالي نابلياتانو لمرسي تتضمن دعوة الرئيس المصري لزيارة إيطاليا قريبا لاستكمال مشاورات المشاركة الاقتصادية بين البلدين. وأضاف أن "اللقاء تطرق إلى عدد من الموضوعات المطروحة على الساحة العربية والمتوسطية وفي مقدمتها الأزمة السورية حيث تم الاتفاق على ضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة وإنهاء إراقة الدماء عن طريق حكومة انتقالية في سورية وفقا لتصور جامعة الدول العربية".

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية دعا سانتاغاتا إلى "البدء فورا في مباحثات سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين معربا عن قلق بلاده وأوروبا لتوقف هذه المباحثات الأمر الذي يمكن أن يسبب تعقيدات للمنطقة بأسرها".
XS
SM
MD
LG