Accessibility links

البحرية الإيطالية تعثر على 30 جثة لمهاجرين غير شرعيين


عملية إنقاذ سابقة لمهاجرين غير شرعيين

عملية إنقاذ سابقة لمهاجرين غير شرعيين

أعلنت وكالات الأنباء الإيطالية الإثنين نقلا عن البحرية وخفر السواحل العثور على 30 جثة في مركب مهاجرين أنقذته البحرية الإيطالية خلال الليل في قناة صقلية التي تفصل بين إيطاليا وسواحل شمال إفريقيا.

وعثر المنقذون على الجثث حين صعدوا على متن مركب لصيد السمك يقل حوالى 590 لاجئا ومهاجرا لإجلاء الاشخاص الذين كانوا الأكثر عرضة للخطر بينهم امرأتان حاملان إلى اليابسة.

وقامت سفينة غريكالي التابعة للبحرية بجر المركب خلال الليل ومن المتوقع وصوله الإثنين إلى بوتزالو في منطقة راغوسا جنوب شرق صقلية.

وليست هذه أول مرة تعثر فرق إنقاذ على جثث مهاجرين في سفن تجري إغاثتها في عرض قناة صقلية لكنه لم يتم العثور من قبل على مثل هذا العدد من الجثث.

وفي 14 حزيران/يونيو قضى عشرة مهاجرين في غرق مركبهم المطاطي على مسافة 40 ميلا (70 كلم) فقط من السواحل الليبية وقامت البحرية الإيطالية بإغاثة الركاب وتمكنت من إجلاء 39 مهاجرا آخر كانوا على المركب.

وفي عطلة نهاية الأسبوع أعلنت البحرية أنها قامت بإغاثة 1654 مهاجرا ولاجئا على متن سبعة مراكب وزواق صيد.

وتندرج عمليات الإنقاذ في إطار عملية "ماري نوستروم" (بحسب الاسم الروماني للبحر المتوسط) التي أطلقتها إيطاليا في خريف 2013 لإنقاذ المهاجرين غير الشرعيين بعد حادثي غرق فظيعين أحدهما قرب جزيرة لامبيدوسا والآخر قرب مالطا أوقعا ما لا يقل عن 400 قتيل.

ويشير الخبراء إلى أن العملية لديها عواقب سلبية أيضا لأن السفن العسكرية الإيطالية باتت تبحر على مسافة متزايدة في عرض البحر وتقترب من السواحل الليبية، ما يشجع تدفق المهاجرين.

ويبحر آلاف المهاجرين واللاجئين من سوريين واريتريين وسكان مناطق فقيرة من إفريقيا جنوب الصحراء كل أسبوع إلى السواحل الإيطالية يدفعهم انعدام الأمن في بلدانهم الأصل وكذلك في ليبيا من حيث ينطلقون.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG