Accessibility links

جيب بوش يؤيد سياسات أخيه في العراق ويلوم كلينتون وأوباما


جيب بوش المرشح الرئاسي الجمهوري

جيب بوش المرشح الرئاسي الجمهوري

اتهم جيب بوش المرشح الرئاسي الجمهوري الخميس الرئيس باراك أوباما بعدم العمل على ضمان أن يبقى العراق مستقرا بعد أن ترك شقيقه جورج بوش الابن هناك بيئة "هشة لكنها آمنة".

وخلال منتدى عن الأمن القومي في دافينبورت بولاية آيوا رفض بوش انتقادات الديموقراطيين له بأنه يحاول اعادة كتابة التاريخ بالقول بان سياسات اوباما هي التي ساهمت في ظهور تنظيم داعش المتشدد وليس الغزو الذي قادته أميركا للعراق عام 2003 خلال حكم شقيقه جورج بوش الابن.

ومثلما فعل يوم الثلاثاء قال جيب بوش إن أوباما ووزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون المرشحة الأبرز لنيل ترشيح الحزب الديموقراطي للرئاسة أهدرا فرصة ترك قوة طوارئ من نحو عشرة آلاف جندي عندما رحلت القوات الأميركية عن العراق عام 2011.

وأضاف أن مثل هذه القوة كانت ستساهم في حماية المكاسب التي تحققت بشق الأنفس بعد زيادة القوات الأميركية هناك عام 2007.

وقال بوش إن من حق الناس أن تنتقد قرار شقيقه خوض الحرب على أساس ادعاءات خاطئة بأن العراق كان يمتلك أسلحة دمار شامل لكن في عام 2009 وعندما تولى أوباما الرئاسة خلفا لبوش كان العراق "هشا لكنه آمن".

وقال حاكم فلوريدا السابق إنه سيكون من المستحيل معرفة ما إذا كان تنظيم الدولة الاسلامية سيظهر ام لا بدون غزو عام 2003. لكنه أضاف "اتضح ان التخلص من (الرئيس العراقي انذاك) صدام حسين صفقة جيدة للغاية."

وكان جيب بوش تعرض لانتقادات حادة هذا الأسبوع من الديمقراطيين الذين اتهموه بعدم تعلم اي شيء من تجربة شقيقه في العراق.

وهذا فيديو يظهر تصريحات جيب بوش بشأن العراق:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG