Accessibility links

logo-print

نتانياهو: إرهاب السكاكين لن يهزم إسرائيل


مواجهات سابقة بين فلسطينيين والأمن الإسرائيلي

مواجهات سابقة بين فلسطينيين والأمن الإسرائيلي

وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عمليات الطعن التي تستهدف قوات الأمن في القدس والأراضي الفلسطينية بأنها "إرهاب السكاكين"، وذلك بعد 18 عملية ومحاولة طعن تقول الشرطة الإسرائيلية إن فلسطينيين نفذوها منذ الأول من الشهر الجاري.

وقال نتانياهو لدى افتتاح أعمال الدورة الشتوية للكنيست الاثنين، إن هذه الهجمات لن تهزم الدولة العبرية.

ثلاث حوادث طعن الاثنين

وأقدم فلسطينيان على مهاجمة يهود في مستوطنة بسغات زئيف في القدس الشرقية بالسكاكين الاثنين، في ثالث هجوم بالسلاح الأبيض منذ الصباح.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن شابين يهوديين أصيبا في الهجوم، أحدهما بجروح خطيرة، بينما قتل أحد المنفذين وأصيب الآخر بالرصاص.

مقتل فلسطينية (13:03 بتوقيت غرينيتش)

قتل شرطي إسرائيلي فلسطينية حاولت طعنه بسكين قرب مقر الشرطة في القدس، وذلك بعد تعرض شرطي آخر لهجوم مماثل في البلدة القديمة صباح الاثنين، انتهى بمقتل المهاجم الفلسطيني أيضا.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري، إن الشابة الفلسطينية أقدمت على طعن أحد أفراد حرس الحدود عندما حاول إيقافها، مشيرة إلى أنه صد هجومها بإطلاق النار عليها.

وأصيب الشرطي بجروح طفيفة، بينما توفيت الفلسطينية بعد نقلها إلى المستشفى، متأثرة بجروحها.

مقتل فلسطيني (8:16 بتوقيت غرينيتش)

قتلت الشرطة الإسرائيلية فلسطينيا طعن شرطيا بسكين في القدس صباح الاثنين، غداة أعمال عنف وعمليات عسكرية أدت إلى مقتل ثلاثة فلسطينيين في غزة والضفة الغربية، وإصابة أربعة إسرائيليين بجروح.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري لـ "راديو سوا"، إن شابا عربيا طعن شرطيا عند نقطة تفتيش بالقرب من باب الأسباط في البلدة القديمة، قبل أن يطلق عناصر الأمن النار عليه. وأشارت المتحدثة إلى أن الشاب توفي متأثرا بجروحه.

وأوضحت السمري أن الجندي الإسرائيلي الذي تعرض للطعن لم يصب بأذى، إذ أنه كان يرتدي سترة واقية.

يذكر أن ثلاثة فلسطينيين قتلوا الأحد، بينهم رضيعة في غزة وصبي في الـ13 من عمره في الضفة الغربية، في حين أصيب أربعة إسرائيليين بجروح متفاوتة في حادث طعن شمال إسرائيل، قرب بلدة الخضيرة.

وبذلك، يرتفع عدد الذين قتلوا في الضفة الغربية والقدس في مواجهات وأعمال عنف بين فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر الجاري، إلى 25 فلسطينيا، وأربعة اسرائيليين.

حملة أمنية

وفي تطور آخر، يشهد مخيم شعفاط شمالي القدس حملة أمنية إسرائيلية مكثفة. وقال مراسل "راديو سوا"، إن الشرطة الإسرائيلية شددت حصارها المفروض على المخيم على ضوء استمرار المواجهات العنيفة فيه، والتي أسفرت عن مقتل عدد من الفلسطينيين.

ووصفت مصادر أمنية إسرائيلية المخيم بأنه "بؤرة معادية".

وقال محافظ القدس عدنان الحسيني، إن الشرطة الإسرائيلية تتعامل بعنف زائد مع سكان شعفاط، وتفرض قيودا وصفها بأنها مضايقات.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" خليل العسلي:


المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG