Accessibility links

logo-print

توتر في القدس.. إسرائيل تغلق البلدة القديمة بوجه الفلسطينيين


اثنان من أفراد الجيش الإسرائيلي في القدس

اثنان من أفراد الجيش الإسرائيلي في القدس

أغلقت الشرطة الإسرائيلية البلدة القديمة في القدس بوجه الفلسطينيين، وشددت الإجراءات الأمنية في محيط المسجد الأقصى، وذلك ردا على أعمال العنف التي شهدتها المدينة في الساعات الماضية.

وأوضحت السلطات الإسرائيلية أن هذا الإجراء الذي وصف بأنه استثنائي، يشمل الغالبية الكبرى من فلسطينيي القدس الشرقية غير المقيمين في البلدة القديمة.

وأغلقت الشرطة أيضا أبواب المسجد الأقصى، باستثناء باب واحد سيستخدم لدخول الرجال الفلسطينيين من هم فوق الخمسين عاما.

وبدأت السلطات تنفيذ هذه الإجراءات منذ صباح الأحد وحتى إشعار آخر، معلنة نشر عدد كبير من أفراد الأمن في القدس لمواجهة أي طارئ.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:


وكان فلسطينيان قد نفذا السبت هجومين منفصلين بالسلاح الأبيض، أسفرا عن قتل إسرائيليين وجرح ثلاثة آخرين، وذلك قبل قتلهما برصاص الشرطة الإسرائيلية.

مواجهات في الضفة الغربية

وفي غضون ذلك، اندلعت مواجهات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية في عدد من مدن الضفة الغربية الأحد، كان أعنفها في مخيم جنين الذي اقتحمته القوات الإسرائيلية بحثا عن أحد المطلوبين، حسب مصادر عسكرية إسرائيلية.

واندلعت مواجهات بين الجانبين في المخيم، استخدمت فيها القوات الإسرائيلية الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيلة للدموع، ما أدى إلى وقوع عدد من الاصابات في صفوف الفلسطينيين.

وقال مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر الفلسطيني محمود السعدي لـ"راديو سوا"، إن 44 فلسطينيا أصيبوا بالمواجهات في جنين.

وشهد المدخل الشمالي لمدينة رام الله وقرية سردة القريبة منها مواجهات استمرت حتى فجر الأحد، إثر اقتحام الجيش الإسرائيلي منزل عائلة مهند الحلبي الذي قتلته الشرطة بعد أن قتل إسرائيليين طعنا بالسلاح الأبيض في القدس السبت.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في رام الله نجود القاسم:

استنكار فلسطيني وعقوبات إسرائيلية محتملة

واستنكرت الحكومة الفلسطينية الأحد، ما وصفته بالتصعيد الإسرائيلي في القدس والضفة الغربية.

ودعت السلطة الفلسطينية المجتمع الدولي إلى التدخل لحماية الفلسطينيين واجبار إسرائيل على "وقف انتهاكاتها".

ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو من جانبه، إلى عقد جلسة طارئة لمناقشة سبل الرد على موجة العنف الأخيرة. وتدرس الحكومة سبل معاقبة الفلسطينيين في ضوء التصعيد في القدس.

المصدر: راديو سوا/ قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG