Accessibility links

غضب في الأردن بعد اعتداء عاملين بسفارة العراق على أردنيين


مظاهرة في الأردن ضد اعتداء طاقم السفارة العراقية على أردنيين

مظاهرة في الأردن ضد اعتداء طاقم السفارة العراقية على أردنيين

أثار مقطع فيديو لقيام موظفين في السفارة العراقية في عمان بالاعتداء على مواطنين أردنيين مؤيدين للرئيس العراقي الراحل صدام حسن جدلا واسعا ومشاعر غضب في البلاد.

ويظهر المقطع اعتداء عاملين في السفارة على أردنيين هتفوا بحياة صدام حسين، خلال حفل أقامته السفارة لإحياء ذكرى المقابر الجماعية في العهد السابق.

وإثر الحادث، نظمت تظاهرات للمطالبة بطرد السفير العراقي من عمان والمتورطين في الحادث.

من جانبه، أعلن وزير الخارجية الأردني ناصر جودة أن الحكومة العراقية قدمت اعتذارا وقررت التحقيق مع السفير والمسؤولين في السفارة.

كما نقل الوزير عن نظيره العراقي هوشيار زيباري القول إنه "سيسحب كل متورط بهذه القضية كإجراء عقابي".

بدورها، دعت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن إلى إحالة موظفي السفارة العراقية للقضاء لمحاكمتهم على الاعتداء على مواطنين أردنيين.

وقال بيان صادر عن الجماعة إنها "تدين الاعتداء، وتدعو إلى محاسبة كل المعتدين أمام القضاء الأردني".

ودعت الجماعة الشعب الأردني إلى "التمييز بين هذه الفئة المحدودة التي تمثل حكومة (نوري) المالكي وهي التي ارتكبت هذا الفعل المشين وبين الشعب العراقي الشقيق".

وأوضحت أن "الشعب الأردني فوجئ بالمشاهد الصادمة لاعتداء طاقم السفارة العراقية على مجموعة من المواطنين الأردنيين قاموا بالاحتجاج السلمي أثناء إحدى فعاليات السفارة".

وحملت الجماعة "النظام الأردني وأجهزته كل ما يتعرض له المواطنون من اهانة واعتداء داخل الوطن أو خارجه".
XS
SM
MD
LG