Accessibility links

ماكين: فشلنا سمح لروسيا وحزب الله وإيران بالهيمنة على سورية


السناتور جون ماكين

السناتور جون ماكين

أعرب السناتور الجمهوري جون ماكين عن اعتقاده بأن الحرب الأهلية في سورية وتدفق المهاجرين بأعداد هائلة على أوروبا، يعدان من أكبر الأزمات التي تواجهها الدول الغربية خلال الأعوام الـ70 الأخيرة.

وقال ماكين الذي يعد من أبرز الأصوات الجمهورية الرائدة في الشؤون الخارجية في مقابلة مع إذاعة صوت أميركا الخميس، إن أزمة المهاجرين في أوروبا نتيجة مباشرة لما وصفه بأنه "فشل" السياسة الأميركية في الشرق الأوسط.

وأردف قائلا إن "فشل الولايات المتحدة في سورية والعراق كان له تأثير كبير في سبب تدفق اللاجئين"، مضيفا أن بلاده "لو تخلصت من الرئيس السوري بشار الأسد وتركت العراق تحت السيطرة ما كنا لنرى أزمة اللاجئين التي نشهدها الآن".

يذكر أن واشطن بدأت سحب القوات الأميركية من العراق عام 2007 وأنهت العملية في 2011. ومنذ آب/أغسطس 2014، نفذت المقاتلات الأميركية أكثر من 8000 غارة جوية على أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في كل من سورية والعراق.

وتابع ماكين الذي كان المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة في عام 2008 قائلا إن "فشلنا في القيادة سمح لروسيا باتخاذ موقع نفوذ، هو الأول من نوعه على الأقل منذ عام 1973 عندما طرد الرئيس الأسبق أنور السادات الروس من مصر".

وأردف المشرع الجمهوري رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، "بالتالي إن التأثير الطاغي في سورية يرجع لروسيا وحزب الله وإيران، فضلا عن فصائل مختلفة باتت الآن مهيمنة وترسخ وجودها بطريقة تجعل مغادرة الأسد في أي وقت قريب أمرا مستبعدا".

وخلص إلى أن "هذه واحدة من أخطر الأزمات التي تواجهها أوروبا والولايات المتحدة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية".

شاهد المقابلة مع ماكين باللغة الإنكليزية.

المصدر: إذاعة صوت أميركا

XS
SM
MD
LG