Accessibility links

جون ستيوارت يدعم باسم يوسف ويسخر من مرسي


الإعلامي الأميركي الساخر جون ستيوارت يعلق على اعتقال باسم يوسف

الإعلامي الأميركي الساخر جون ستيوارت يعلق على اعتقال باسم يوسف

خصص الإعلامي الأميركي الساخر جون ستيوارت حلقة من برنامجه يوم الاثنين للتعليق على اعتقال الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف الذي يعرف بـ"جون ستيوارت مصر" المتهم بإهانة الرئيس المصري محمود مرسي والإسلام.

وكان أخلي سبيل يوسف الذي يقدم البرنامج التلفزيوني "البرنامج" الأحد لقاء كفالة قدرها 15 ألف جنيه. وكان باسم يوسف الذي صدر السبت أمر بتوقيفه حضر قبل الظهر إلى النيابة العامة ليتم استجوابه إثر رفع عدة شكاوى بحقه بسبب برنامجه الساخر.

وقد قدم ستيوارت تحليلا ساخرا لما حصل ليوسف، لكنه أثار أسئلة هامة أيضا، منها: لماذا تركز الحكومة المصرية جهودها ووقتها على اعتقال إعلامي ساخر مشهور في حين تعاني البلاد من اقتصاد متدهور وسياحة متراجعة ومشاكل التحرش الجنسي في الشوارع؟ هل هذه هي أولويات مرسي؟

وقد ركز جون ستيوارت على الازدواجية في قضية باسم يوسف، ففيما يتعلق بازدراء الأديان، أشار إلى أن مرسي نفسه ازدرى الأديان حين شجع على "كراهية الصهاينة واليهود".

ويقول ستيوارت موجها كلامه لمرسي: "إذا كان باسم يوسف يسخر من قبعتك ومن وعودك في تطبيق الديموقراطية، لماذا تقلق؟ أنت رئيس مصر، لديك جيش، وهو ليس لديه إلا كلام وبرنامج، أنت لديك الدبابات والطائرات، ونحن نعرف ذلك (كأميركيين). إسكات الكوميدي لا يؤهلك لأن تكون رئيسا لمصر، فقط رئيسا لقناة مثل NBC. حين تكون قويا بالفعل فلا تحتاج أن تكون تافها".

وهذا شريط فيديو مترجم لمقطع ستيوارت، حمّله أحد مستخدمي فيسبوك:



وقد كان يوسف ضيفا على برنامج جون ستيوارت "ديلي شو" في السابق. وسيكون ضيفا عبر الأقمار الصناعية على برنامجه الثلاثاء.

ودافع ستيوارت عن يوسف بالقول: "أنا أعرف باسم، هناك شيئان يحبهما في هذا العالم بكل قلبه، وهما مصر والإسلام".

وكان يوسف قد تم استجوابه بتهم إهانة الإسلام "لسخريته من شعائر الصلاة" في برنامجه واهانة الرئيس مرسي "بالسخرية من صورته في الخارج".

حرية تعبير أم تعد على الحقوق؟

في هذا الشأن، قال 80 في المئة في استطلاع للرأي أجراه موقعي "راديو سوا" وقناة "الحرة" إن ما يقوم به باسم يوسف في "البرنامج" هو حرية تعبير عن الرأي، في حين صنفه 15 في المئة من المصوتين في خانة التعدي على حقوق وخصوصيات الغير.

يأتي هذا بينما قررت النيابة العامة المصرية يوم الثلاثاء النظر في شكاوى جديدة بتهمة "تعكير الصفو العام" بحق باسم يوسف، فيما أدان بيان لحزب الحرية والعدالة تصريحات الخارجية الأميركية حول "مضاعفة القيود على حرية التعبير في مصر".

وأكدت مصادر قضائية وباسم يوسف نفسه أن النائب العام بدأ التحقيق حول هذه التهمة الجديدة الاثنين.

وقال يوسف على حسابه في موقع تويتر "إحالة بلاغ جديد ضدي لنيابة أمن الدولة العليا لنشر شائعات وأخبار كاذبة وتعكير الصفو العام بسبب آخر حلقة" لبرنامج "البرنامج".

وأكد في تغريدة أخرى "يبدو أنهم يريدون إرهاقنا بدنيا ونفسيا وماليا"، فيما أدت إحالته للقضاء إلى موجة انتقادات كبيرة للسلطات المتهمة بالسعي إلى تكميم حرية التعبير وتخويف الخصوم.

وأكد باسم يوسف في تصريحات صحافية أنه لن يسكت، وقال إن القوانين لم تتغير رغم الثورة، وانتقد الرئيس المصري محمد مرسي والإخوان المسلمين لعدم تقديمهم "أي خطوة جادة لتحسين واقع الحريات في مصر".
XS
SM
MD
LG