Accessibility links

logo-print

عمان تفرج عن منظر السلفية الجهادية في المملكة


مظاهرة في الأردن ضد مقتل الكساسبة

مظاهرة في الأردن ضد مقتل الكساسبة

أفرجت السلطات الأردنية الخميس عن منظر تيار السلفية الجهادية في الأردن عصام البرقاوي المعروف باسم أبو محمد المقدسي، بعد أكثر من ثلاثة أشهر على توقيفه بتهمة "الترويج لأفكار إرهابية".

وأفاد مصدر قضائي بأن النائب العام لدى محكمة أمن الدولة قرر فسخ قرار الظن الصادر عن مدعي عام المحكمة بحق المقدسي وقرر الإفراج عنه.

وأضاف أن "القرار تضمن منع محاكمة المقدسي عن تهمة الترويج لأفكار إرهابية المنسوبة إليه والإفراج عنه فورا".

وكانت السلطات الأردنية أوقفت المقدسي في 27 تشرين أول/أكتوبر الماضي بتهمة "استخدام الإنترنت للترويج لأفكار جماعة إرهابية" هي جبهة النصرة على خلفية نشره بيانا على موقع "الجهاد والتوحيد".

وأفرج عن المقدسي في 16 حزيران/يونيو الماضي بعد انتهاء فترة عقوبته السجنية. وقد حكمت محكمة أمن الدولة في 2011 على المقدسي بالسجن خمسة أعوام بتهم أبرزها تجنيد مقاتلين للقتال إلى جانب حركة طالبان في أفغانستان.

ويعد المقدسي المرشد الروحي السابق لأبي مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين الذي قتل في غارة أميركية في إحدى قرى محافظة ديالى شمال شرق بغداد في حزيران/يونيو 2006.

والتقى المقدسي بالزرقاوي سنة 1991 في باكستان قبل أن يلتحق بالسلفية الجهادية ثم اعتقلتهما الشرطة الأردنية عام 1994.

لكن المقدسي والزرقاوي افترقا في وقت لاحق بسبب "خلافات أيديولوجية" كون المقدسي يعارض العمليات المسلحة ضد المدنيين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG