Accessibility links

مئات الأردنيين يتظاهرون للمطالبة بالإصلاح


جانب من مظاهرة تطالب بالإصلاح في الأردن، أرشيف

جانب من مظاهرة تطالب بالإصلاح في الأردن، أرشيف

شارك نحو 700 شخص الجمعة في تظاهرة نظمت وسط العاصمة الأردنية عمان تحت عنوان "مستمرون"، لمواصلة الاحتجاجات المطالبة بالإصلاح في المملكة وتأكيدا على مقاطعة الانتخابات المقبلة.

وانطلقت التظاهرة، التي دعت لها الحركة الإسلامية، عقب صلاة الجمعة من أمام المسجد الحسيني تقدمها علم أردني ضخم ولافتة كبيرة كتب عليها شعار "مستمرون".

وردد المتظاهرون، الذين رفعوا بطاقات هوياتهم، هتافات بينها "مستمرون بالمسيرات حتى تتم الإصلاحات" و"بدنا قانون انتخاب يرضي الشيب والشياب" وكذلك "الشعب يريد إصلاح النظام".

كما ردد المشاركون هتافات تعهدوا فيها بمقاطعة الانتخابات المرتقبة وقالوا "نشهد الله والأردن أننا نقاطع هذه الانتخابات وأي انتخابات ما لم تكن هناك إصلاحات حقيقية، وعلى هذا نقسم".

جدير بالذكر أن عدد الناخبين المسجلين للمشاركة في الانتخابات المقبلة منذ مطلع أغسطس/آب بلغ نحو 533 ألفا من أصل قرابة ثلاثة ملايين شخص يحق لهم التصويت من إجمالي عدد السكان البالغ 6,8 مليون نسمة. وينتهي التسجيل بعد الأسبوع الأول من سبتمبر/أيلول.

وتأمل الحكومة الأردنية إجراء الانتخابات قبل نهاية العام الحالي، بناء على رغبة الملك عبد الله الثاني الذي دعا في يوليو/تموز الماضي جميع الأردنيين بمن فيهم الإسلاميون إلى المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة للوصول إلى حكومة برلمانية.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن، التي تطالب بقانون انتخاب عصري يفضي إلى حكومات برلمانية منتخبة، قد أعلنت مقاطعتها الانتخابات المقبلة "لعدم وجود إرادة حقيقية بالإصلاح"، كما تقول.
وقد أقر مجلس النواب الشهر الماضي تعديلات جديدة على قانون الانتخاب يخصص 27 مقعدا لقائمة وطنية مفتوحة، إلا أن الحركة الإسلامية اعتبرت أنه "لا يصلح كبداية لإصلاح حقيقي".

يشار إلى أن الدستور الأردني ينص على تنظيم انتخابات نيابية كل أربعة أعوام، إلا أن الانتخابات الأخيرة أجريت عام 2010 بعد أن حل الملك البرلمان. وقاطعت الحركة الإسلامية تلك الانتخابات.

ويشهد الأردن تظاهرات سلمية منذ يناير/كانون الثاني من العام الماضي تدعو إلى إصلاحات سياسية واقتصادية شاملة والقضاء على الفساد.

أظهر التعليقات

XS
SM
MD
LG