Accessibility links

logo-print

العاهل الأردني: القضية الفلسطينية جوهر الصراع في الشرق الأوسط


العاهل الأردني الملك عبدالله

العاهل الأردني الملك عبدالله

دعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني يوم الأحد المجتمع الدولي إلى مساعدة الفلسطينيين والإسرائيليين على العودة لطاولة المفاوضات، مؤكدا أنه بالرغم من تطورات الأحداث في المنطقة "فإن القضية الفلسطينية تشكل جوهر الصراع"، حسبما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني.

وقال البيان إن دعوة الملك قد جاءت خلال استقباله وفدا من المركز الكندي للشؤون الإسرائيلية واليهودية الذي يزور الأردن حاليا.

ودعا العاهل الاردني، المجتمع الدولي "للاستمرار في العمل على مساعدة الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي للعودة إلى طاولة المفاوضات لبحث جميع قضايا الوضع النهائى وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو/حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية والتي تعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة إسرائيل".

وأوضح الملك، بحسب البيان، أنه "بالرغم من التطورات والأحداث المتلاحقة والمتسارعة في المنطقة، فإن القضية الفلسطينية تشكل جوهر الصراع"، مشيرا إلى أنه "لابد من التوصل إلى حل عادل ودائم لها يلبي الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني استنادا إلى حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة وبما يساعد على ترسيخ الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط".

يذكر أن محادثات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل متعثرة منذ سبتمبر/أيلول 2010، إلا أن لقاءات استكشافية عقدت في يناير/كانون الثاني الماضي في عمان برعاية الأردن واللجنة الرباعية الدولية ولكنها انتهت دون الاتفاق على العودة للمحادثات.

وتقول إسرائيل إنها تريد العودة للمفاوضات دون شروط مسبقة، لكن الفلسطينيين يصرون على أنهم لن يعودوا إليها دون تجميد الاستيطان وقبول مبدأ الدولتين على حدود 1967.
XS
SM
MD
LG