Accessibility links

logo-print

الأردن يأمل في تحريك زيارة أوباما إلى المنطقة لعملية السلام


العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني

العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني

قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني السبت إنه يأمل في أن تعطي زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما المرتقبة للمنطقة "زخما حقيقيا" في عملية السلام في الشرق الأوسط.

وقال الملك عبد الله في كلمة خلال افتتاح ملتقى الأعمال الأردني الأميركي الثاني في عمان "نتطلع لاستقبال الرئيس باراك أوباما في الأردن قريبا".

وأعرب عن أمله في رؤية "زخم حقيقي" في عملية السلام عقب زيارة أوباما، مشيرا إلى أن السلام الذي يعد مصلحة استراتيجية للأردن والولايات المتحدة.

من جهة أخرى، قال العاهل الأردني إن "هذا التجمع يؤكد على العلاقات المتميزة التي تربط بلدينا"، مشيرا إلى أن "الاقتصاد الأردني والأميركي مختلفان إلى حد كبير، من حيث الحجم والنطاق، لكن الأساسات تظل متشابهة، ذلك أن الناس في كلا البلدين ينشدون فرص العمل والأمن الاقتصادي".

وكان الملك يتحدث عن ملتقى الأعمال الأردني الأميركي الذي عرف مشاركة نحو 100 من كبريات الشركات الأميركية من قطاعات التجارة وتكنولوجيا المعلومات والطاقة والخدمات الصحية إلى جانب عدد كبير من الشركات الأردنية لبحث إمكانية إقامة مشاريع مشتركة.

وكشف الملك عبد الله أن بلاده تعكف على عملية بناء طويلة المدى، مضيفا أن تحقيق ذلك يتطلب أن "يسير الإصلاح الاقتصادي والسياسي جنبا إلى جنب".

وتابع أن الأردن تعامل مع الربيع العربي باعتباره فرصة لزيادة زخم الإصلاح وأنه تم في هذا السياق تعديل أكثر من ثلث الدستور الأردني في عام 2011 ومواصلة وضع المؤسسات وآليات العمل على مسارها الصحيح، كما قال.

كما تحدث العاهل الأردني عن الانتخابات الأخيرة التي شهدتها بلاده والتي وصفها بالتاريخية، وعن إطلاق مشاورات مع مجلس النواب لاختيار رئيس الوزراء المقبل قبل تشكيل أول حكومة برلمانية في البلاد.

ومن المقرر أن يزور الرئيس الأميركي كلا من إسرائيل والأراضي الفلسطينية والأردن في الربيع للمرة الأولى منذ وصوله إلى الرئاسة في يناير/كانون الثاني 2009. ولم يكشف البيت الأبيض عن الموعد المحدد لزيارة أوباما المرتقبة للمنطقة.
XS
SM
MD
LG