Accessibility links

الأردن يتوجه للأمم المتحدة لعرض تداعيات قضية اللاجئين السوريين


لاجئون سوريون في مخيم الزعتري، أرشيف

لاجئون سوريون في مخيم الزعتري، أرشيف

أعلن رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور نية بلاده التوجه إلى مجلس الأمن الدولي لعرض تداعيات قضية اللاجئين السوريين التي وصفها بالجسيمة، ومحذرا من أنها قد "وصلت إلى مرحلة التهديد للأمن الوطني الأردني".

وقال النسور في البيان الوزاري لحكومته أمام مجلس النواب "لنضع العالم أمام مسؤولياته الأمنية والإنسانية ونبلور توجها دوليا واضحا للتعامل مع أزمة اللاجئين السوريين"، موضحا أن التبعات التي يتحملها الأردن جراء استمرار الأزمة السورية "عظيمة وملحة ورتبت ضغوطا اقتصادية واجتماعية" على المملكة.

ولفت النسور إلى أن "ما يزيد الأمر خطورة التوقعات التي تشير إلى أن الأزمة في سورية مرشحة للاستمرار، الأمر الذي سيضاعف انعكاساتها على الأردن على مدى الأشهر المقبلة"، كما قال.

ونفى النسور وجود أي تدريبات من أي جهة أجنبية كانت على الأرض الأردنية، في إشارة إلى تقارير صحافية تحدثت عن تلقي عناصر من المعارضة السورية تدريبات في الأردن.

وشدد رئيس الوزراء الأردني على الموقف الأردني الداعي إلى السعي للوصول إلى حل سياسي في سورية من خلال الأطر العربية والدولية.

وكان وزير الخارجية الأردني ناصر جودة قد ذكر في تصريحات له أمس الأحد أن "أكثر من 485 ألف مواطن سوري دخلوا الأردن منذ مارس/آذار 2011 وهو يوفر لهم كل ما يحتاجونه من رعاية"، مناشدا العالم بأن "يشارك الأردن في تحمل هذا العبء الإنساني".

وتتوقع الأمم المتحدة أن يصل عدد اللاجئين في الأردن إلى 1.2 مليون سوري بنهاية العام الحالي.
XS
SM
MD
LG