Accessibility links

logo-print

اعتقال نائب أردني بتهمة تحريض زميله على قتل برلماني آخر


جلسة لمجلس النواب الأردني

جلسة لمجلس النواب الأردني

أوقفت السلطات الأردنية الإثنين نائبا أردنيا بتهمة "التحريض على القتل" في إطار قضية إطلاق زميله النار على نائب آخر داخل مبنى مجلس النواب الشهر الماضي.

وقرر مدعي عام محكمة أردنية الإثنين توقيف النائب يحيى السعود 14 يوما على خلفية
قضية إطلاق النائب طلال الشريف النار من سلاح أوتوماتكي على زميله النائب قصي الدميسي، حسبما صرح مصدر قضائي لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه أن المدعي العام "وجه للسعود تهمة التحريض على القتل لوجود أدلة على تحريضه زميله الشريف".

ويتابع النائب الأردني كذلك بتهمتي الاعتداء على رئيس الوزراء عبد الله النسور، والذم والقدح لمقاطعته رئيس الوزراء أكثر من مرة خلال إحدى جلسات مجلس النواب".

وقد تصل عقوبة تهمة التحريض على القتل إلى ثلاث سنوات سجن فيما تصل عقوبة التهمتين الأخريين إلى السجن لمدة عامين، وفقا لنفس المصدر.

ومن جانبه، أكد نائب رئيس مجلس النواب خليل عطية لوكالة الصحافة الفرنسية إن "توقيف السعود واتهامه جاء على خلفية قضية الشريف والدميسي"، مضيفا إنه "في حال إدانة السعود بهذه التهم يحق للمجلس فصله".

وفي 10 سبتمبر/أيلول الماضي، أطلق النائب الشريف النار من سلاح كلاشينكوف على زميله الدميسي دون أن يصيبه داخل مبنى مجلس النواب.

وجاء إطلاق النار إثر شجار وقع يومين قبل الحادث هدد خلاله الشريف الدميسي بعد عراك بين هذا الأخير والسعود، حسب ما أفادت مصادر برلمانية.

وسبق لمواقع إخبارية أردنية ومواقع التواصل الاجتماعي أن تناقلت مقطع فيديو يظهر فيه النائب الدميسي يخلع حذاءه والنائب يحيى السعود يخلع حزامه أثناء شجار بينهما تحت قبة البرلمان بسبب اختلاف على النظام الداخلي بينما سعى نواب لمنع اشتباكهما.

وقرر مجلس النواب إثر حادثة إطلاق النار تلك فصل النائب الشريف وتعليق عضوية الدميسي لعام واحد.

ويواجه الشريف الموقوف منذ يوم الحادثة تهم "الشروع بالقتل وحيازة سلاح أتوماتيكي دون ترخيص ومقاومة رجال الأمن العام".

وهنا فيديو إشهار السلاح تحت قبة البرلمان الأردني:

XS
SM
MD
LG