Accessibility links

logo-print

الأردن يوقف ثمانية لاجئين سوريين تمهيدا لمحاكمتهم


مخيم الزعتري للاجئين السوريين، ارشيف

مخيم الزعتري للاجئين السوريين، ارشيف

أعلن مصدر أمني أردني يوم الأحد توقيف ثمانية لاجئين سوريين متهمين بإثارة أعمال شغب في مخيم الزعتري أدت إلى إصابة عشرة من رجال الأمن اثنان منهم وصفت جراحهم بالحرجة.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته إنه "ستتم إحالة هؤلاء اللاجئين على القضاء لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم".

وكان وزير الداخلية الأردني حسين هزاع المجالي قد دعا أمس السبت أثناء زيارته لأحد المصابين من عناصر الدرك في مدينة الحسين الطبية في عمان إلى "الإسراع وتكثيف جهود التحقيق لتقديم المعتدين للقضاء لينالوا جزاءهم العادل".

من جهته، عبر رئيس مجلس النواب الأردني سعد هايل السرور في بداية جلسة المجلس الأحد عن "إدانته وإدانة المجلس لأي اعتداء على رجال الأمن والدرك والأجهزة الأمنية".

وجرح عشرة من رجال الأمن الأردنيين بينهم اثنان إصابتهما "سيئة جدا" مساء الجمعة عندما اندلعت أعمال شغب في مخيم الزعتري للاجئين السوريين شمال المملكة عقب إحباط محاولة تهريب عدد من اللاجئين إلى خارج المخيم، على ما أفاد مصدر أمني.

وكان مخيم الزعتري الذي يأوي أكثر من 160 ألف لاجىء سوري ويقع في محافظة المفرق شمال المملكة على مقربة من الحدود السورية، شهد من قبل أعمال شغب احتجاجا على سوء الأوضاع داخل المخيم.

وبحسب وزير الخارجية الأردني ناصر جودة فإن "أكثر من 485 ألف مواطن سوري دخلوا الأردن منذ مارس/آذار 2011".

وتتوقع الأمم المتحدة أن يصل عدد اللاجئين في الأردن إلى 1,2 مليون سوري بنهاية العام الحالي.
XS
SM
MD
LG