Accessibility links

اعتقال صحافي مغربي بعد نشره فيديو لتنظيم القاعدة


مدير موقع "لكم" علي أنوزلا

مدير موقع "لكم" علي أنوزلا

اعتقلت الشرطة المغربية الصحافي رئيس تحرير موقع "لكم" الإلكتروني علي أنوزلا على إثر نشره فيديو لتنظيم “القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي” "تضمن دعوة صريحة وتحريضا مباشرا على ارتكاب أفعال إرهابية" في المغرب.
وذكر بيان للنيابة العامة صدر الثلاثاء أنه "على إثر نشر الموقع الإلكتروني (لكم) شريطا منسوبا لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، تضمن دعوة صريحة وتحريضا مباشرا على ارتكاب أفعال إرهابية بالمملكة المغربية، أمرت النيابة العامة الشرطة القضائية بإيقاف المسؤول عن الموقع الالكتروني المذكور، قصد البحث معه حول الموضوع".
وهذه نسخة من بيان النيابة العامة المغربية الذي تضمن أمرا باعتقال أنوزلا كما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي:
وأفادت وسائل اعلام محلية نقلا عن مصادر من عائلة مسؤول موقع "لكم"، أن حوالي 20 رجل أمن حضروا إلى بيت أنوزلا عند الساعة السابعة صباحا وأخبروه أن معهم أمرا باعتقاله من قبل النيابة العامة، كما أخضعوا البيت لتفتيش دقيق، ثم جرت مصادرة حاسوبه الشخصي.
وقد عاين مراسل وكالة الصحافة الفرنسية في الرباط "اختفاء الوحدات المركزية لثمانية حواسيب يتوفر عليها الموقع، حيث أفاد العاملون بأنه تم حجزها بعد اعتقال علي أنوزلا هذا الصباح".

فيديو للقاعدة فيه تحريض على العنف
وكان موقع "لكم" الالكتروني بنسختيه العربية والفرنسية نشر الأسبوع الماضي رابط فيديو لتنظيم "القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي" مدته تقارب 40 دقيقة، يدعو فيه أعضاء التنظيم إلى الجهاد وينتقد النظام الملكي وشخص الملك بشدة، لكن إدارة موقع يوتيوب حذفت الشريط لعدم احترامه القواعد الخاصة المتعلقة "بالتحريض على العنف.”
وكشف الموقع الذي أكد اعتقال علي أنوزلا أن الأمر يتعلق بفيديو دعائي، لا يتحمل فيه الموقع أي موقف من مواقف القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، موضحا ان "نشر فيديوهات القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ممارسة عادية لدى وسائل الإعلام الأجنبية ومن بينها وسائل الإعلام الفرنسية".
وتعرض المغرب لعدد من الهجمات الانتحارية كان أبرزها في 16 مايو / أيار 2003 من طرف 12 انتحاريا متحدرين من أحياء فقيرة في العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء متسببين في مقتل 33 شخصا.
كما أعلنت السلطات المغربية منذ هذا التاريخ تفكيك ما يقارب من 130 خلية جهادية وإرهابية كانت تستهدف المغرب.
وقد خلف توقيف مدير الموقع الالكتروني" لكم" علي أنوزلا ردود فعل متباينة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، ففيما سارع عدد من النشطاء إلى اعلان التضامن مع الصحافي المعتقل، والتنديد بقمع حرية التعبير، رأى آخرون أن أقدام الموقع على نشر رابط الشريط "غير أخلاقي ويتعارض مع ضوابط مهنة الاعلام"، لأن "مضامين الفيديو إرهبية وتحرض على العنف".
وهذه بعض التغريدات على تويتر توضح درجة الانقسام بين المؤيدين والمعارضين لعملية الاعتقال:
XS
SM
MD
LG