Accessibility links

كسر أنف صحافية أوكرانية هاجمت الرئيس وحكومته


تظاهرة منددة لما تعرضت له الصحافية الأوكرانية تتيانا تشورنوفيل

تظاهرة منددة لما تعرضت له الصحافية الأوكرانية تتيانا تشورنوفيل

تعرضت صحافية أوكرانية معارضة للرئيس فيكتور يانوكوفيتش، الذي يواجه احتجاجات، للضرب المبرح على أيدي مجهولين الأربعاء في ضواحي العاصمة كييف، ما أدى إلى إصابتها بكسر في الأنف وارتجاج في المخ وكدمات.

وقالت وكالات إن الصحافية والناشطة السياسية في حركة الاحتجاجات تتيانا تشورنوفيل (34 عاما) كتبت مقالات شديدة الانتقاد للرئيس وحكومته، كما أنها قامت باستقصاء ثروات كبار المسؤولين في البلاد.

واتهمت المعارضة السلطات بالوقوف وراء الاعتداء على تشورنوفيل.

واستنكرت رئيسة الوزراء السابقة المحبوسة حاليا يوليا تيموشينكو "هذا الاعتداء الوحشي" واتهمت الرئيس فيكتور يانوكوفيتش بالمسؤولية عنه.

وقال بطل العالم السابق في الملاكمة وأحد قادة المعارضة فيتالي كليتشكو إن "السلطة تكمم أفواه الصحافيين. إنهم يريدون شل الناس بتخويفهم لكننا لن نسمح لهم بذلك".

وتظاهر المئات الأربعاء أمام وزارة الداخلية حاملين صور الصحافية.

ونددت وزارة الداخلية، في المقابل، بـ"استفزازات" تتعرض لها بهدف تشويه صورتها.

وكلف الرئيس الأوكراني وزير الداخلية فيتالي زاخارتشينكو والمدعي العام فيكتور بشونكا التحقيق في الاعتداء على الصحافية.

تنديد دولي

وأدان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأربعاء الاعتداء، واعتبرته واشنطن "عنفا غير مقبول".

وكتب وزير خارجية ليتوانيا ليناس لينكيفيشيوس، الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي على موقع تويتر "يجب وقف التخويف وأعمال العنف ضد ناشطي الميدان الأوروبي".
XS
SM
MD
LG