Accessibility links

logo-print

تهمة الارتباط بغولن تلاحقهم.. توقيف تسعة صحافيين أتراك


متظاهرون أتراك يتظاهرون ضد توقيف صحافيين-أرشيف

متظاهرون أتراك يتظاهرون ضد توقيف صحافيين-أرشيف

أوقفت السلطات التركية الثلاثاء تسعة صحافيين بينهم رئيس تحرير صحيفة حرييت بتهمة الارتباط بالداعية فتح الله غولن المتهم بتدبير محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو، وفق ما ذكر الموقع الإلكتروني للصحيفة.

وأصدر مكتب المدعي العام في اسطنبول مذكرات توقيف بحق ما مجموعه 35 شخصا متهمين بالارتباط بوحدات الجيش التي حاولت الإطاحة بالرئيس رجب طيب أردوغان، حسب الصحيفة.

ومن بين الصحافيين الموقوفين المتهمين بالدعاية لغولن، دنجر غوتشي رئيس تحرير موقع حرييت الناطق بالانكليزية.

والثمانية الآخرون الذين تم توقيفهم في اسطنبول وأنقرة وفي محافظة كوجالي (شمال غرب) هم صحافيون حاليون وسابقون في صحف "بوغون" و"راديكال" و"يني شفق"، وكذلك في صحيفة "زمان" المعارضة سابقا بحسب التلفزيون التركي "ان تي في".

وأضاف التلفزيون أن 18 متهما غادروا البلاد فيما لا يزال ثمانية آخرون مطاردين.

واتهمت الحكومة التركية الداعية غولن المقيم في الولايات المتحدة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب، وبدأت حملة تطهير في الجيش والشرطة والقضاء والتعليم ووسائل الإعلام ضد أنصاره.

لكن غولن ينفي بشكل قاطع أي تورط في محاولة الانقلاب.

ويقبع العديد من الصحافيين حاليا في السجن في انتظار المحاكمة، بينهم ناظلي ايليجاك النائبة السابقة في البرلمان والصحافية والكاتبة المعروفة التي طردت من صحيفة صباح المؤيدة للحكومة العام 2013 بعد انتقادها وزراء متورطين في فضيحة فساد تتهم أنقرة غولن بتدبيرها.

المصدر: أ ف ب

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG