Accessibility links

إحصائية دولية: مقتل 118 صحافيا في 2014


الصحافي الأميركي جيمس فولي

الصحافي الأميركي جيمس فولي

أفادت إحصائية دولية جديدة بأن 118 صحافيا وإعلاميا قتلوا في 2014، وبأن باكستان وسورية في مقدمة الدول الأخطر على الصحافيين.

وقال الاتحاد الدولي للصحافيين في بيان له الأربعاء إن عام 2014 شهد زيادة في استهداف الصحافيين، فقد ارتفع عدد الصحافيين القتلى من 105 في 2013 إلى 118 خلال العام المنصرم.

وقال الاتحاد الدولي للصحافيين إن باكستان شهدت مقتل العدد الأكبر من الصحافيين (14) بعدها مباشرة سورية (12). وتليهما أفغانستان والأراضي الفلسطينية مع مقتل تسعة صحافين في كل منهما، بينما قتل ثمانية في كل من العراق وأوكرانيا، وستة في هندوراس وخمسة في المكسيك.

ويضاف إلى هذه اللائحة 17 صحافيا آخرين أو عاملين في وسائل الإعلام سقطوا في حوادث سير أو كوارث طبيعية وقعت أثناء تأدية عملهم.

وقال إن الزيادة المسجلة هذه السنة "تشكل تذكيرا بتأثير الأوضاع الأمنية على عمل وسائل الإعلام".

ورأى البيان أن عمليات قطع رؤوس صحافيين علنا، وبينهم الأميركيان جيمس فولي وستيفن سوتلوف، على يد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" تمثل "منعطفا خطيرا في الموقف الذي يتعين اعتماده بشأن حماية وسائل الإعلام".

وجددت المنظمة المعنية بالصحافيين دعوتها العاجلة للحكومات لكي تجعل حماية الصحافيين من أولوياتها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG