Accessibility links

إحالة رئيس جهاز رقابي وصحافيين إلى محكمة الجنايات في مصر


مجدي الجلاد رئيس التحرير السابق لصحيفة المصري اليوم

مجدي الجلاد رئيس التحرير السابق لصحيفة المصري اليوم

أمر قاضي التحقيقات المنتدب من مجلس القضاء الأعلى المصري بإحالة صحافيين ورئيس الجهاز المركزي للمحاسبات إلى محكمة الجنايات بتهمة السب والقذف في حق نادي القضاة المصري
وقال مصدر قضائي إن مجدي الجلاد رئيس التحرير السابق لصحيفة "المصري اليوم" ومحمد السنهوري الصحافي بالصحيفة نفسها سيمثلان أمام محكمة الجنايات بتهمة السب والقذف العلني بطريق النشر في حق نادي قضاة مصر ورئيسه المستشار أحمد الزند.
كما سيمثل أمام المحكمة نفسها رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينة.
وكان مجلس القضاء الأعلى قد أمر بندب خليل عمر قاضياُ للتحقيق في البلاغات المقدمة من المستشار أحمد الزند بصفته رئيساً لنادي القضاة وبلاغات أخرى من وكيل وأعضاء مجلس إدارة النادي ضد هشام جنينه رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات بسبب تصريحات أدلى بها للصحافي محمد صبري السنهوري في مقابلة نشرتها صحيفة المصري اليوم في 16 يناير/كانون الثاني 2012 وكان يرأس تحريرها مجدي الجلاد.
وبحسب المصدر نفسه، فإن التحقيقات انتهت إلى أن جنينة، الذي كان يشغل وقتها منصب رئيس محكمة الاستئناف، "نال في هذه المقابلة من رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي قضاة مصر، بالقول، وأسند إليهم أموراً تعد قذفا في حقهم فأمر قاضي التحقيق بإحالتهم إلى المحاكمة الجنائية العاجلة أمام محكمة جنايات القاهرة، بعدما أسند إليهم ارتكابهم جريمة القذف العلني بطريق النشر" - على حد قول المصدر القضائي.
وتضمن قرار الإحالة الجلاد باعتبار أنه كان يشغل منصب رئيس تحرير جريدة المصري اليوم وقت نشر الحوار "لتقاعسه عن أداء الواجب الذي يفرضه القانون الذي أوجب على رئيس التحرير الإشراف على المقابلة الصحافية التي تضمنت عبارات القذف".
وتم إرسال ملف القضية إلى محكمة استئناف القاهرة، لتتولى بدورها تحديد جلسة لنظر القضية ومحاكمة المتهمين الثلاثة فيها.
وتتهم بعض وسائل الإعلام المصرية المستشار هشام جنينة، الذي عين رئيساً للجهاز المركزي للمحاسبات في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، بأنه مقرب من جماعة الاخوان المسلمين.
ويتساءل أحد المغردين

XS
SM
MD
LG