Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

كريم وصفي.. عراقي يواجه الدم بالموسيقى


الفنان العراقي كريم وصفي

الفنان العراقي كريم وصفي

وضع كرسيه الصغير، وجلس محتضنا آلته الموسيقية "التشيلو"، أطلق معزوفته " لحن الحياة.. إننا شعب لا يموت"، جاء شاب مقعد وجلس بجانبه محدقا طويلا، فاهما معنى اللحن، والناس من حول المكان يتأملون.

هذا ليس مشهدا في فيلم سينمائي، وليس على خشبة الأوبرا، إنما في حي المنصور وسط بغداد، وبدقة أكثر بين ركام الموت الذي خلفه تفجير تبناه تنظيم الدولة الإسلامية داعش، حيث جلس الموسيقار العراقي كريم وصفي عازفا للحياة في مكان فاحت مه رائحة الموت.

عكف الفنان وصفي على اصطحاب آلته الموسيقية والعزف في الأحياء العراقية التي تستهدفها التفجيرات الإرهابية، ليبث روح الأمل والحياة والطاقة الإيجابية في نفوس العراقيين الذين أنهكهم موت يحاصرهم من كل مكان.

خطف الموسيقار وصفي أنظار الناس، الذين أعجبوا بعمق الرسالة شكلا ومعنى، فكتبوا عنه في وسائل التواصل الاجتماعي.

والفنان كريم وصفي ينشط من خلال "مؤسسة الفن للسلام"مستخدما الفن والموسيقى لنشر رسالة السلام في العراق.

وفي تصريح سابق لموقع "راديو سوا" قال وصفي "الموسيقى ليست غذاء الروح فقط لكنها تعني له الحياة بأكملها، ويجب أن نطرح باستمرار أسئلة حول وجودنا في هذه الحياة، والموسيقى هي جزء من منظومة كونية كبيرة"، مؤكدا أنه يعمل الآن "لإيجاد ركائز هذه المنظومة الكونية من خلال الموسيقى".

وينحدر الفنان كريم وصفى القائد السابق للأوركسترا السيمفونية العراقية من أسرة فنية فهو نجل الفنان العراقي كنعان وصفي الذي كان له بصمة خاصة في الساحة الفنية العراقية، حيث أدى عدة أدوارا تمثيلية، وترأس قسم الغناء والموسيقى في الإذاعة والتلفزيون عدة سنوات، وغنى وصلات غنائية مع فنانين معروفين ولحن لكثير منهم.

XS
SM
MD
LG