Accessibility links

وزير مصري: السياحة لم تتأثر بهجوم الأقصر


هجوم معبد الكرنك استنفر العناصر الأمنية المصرية

هجوم معبد الكرنك استنفر العناصر الأمنية المصرية

نفى وزير الآثار المصري ممدوح الدماطي تأثر حركة السياحة في مدينة الأقصر جنوب البلاد بالهجوم الذي أحبطته الشرطة المصرية عند مدخل معبد الكرنك بالمدينة، فيما طالب الرئيس عيد الفتاح السيسي بتشديد الإجراءات الأمنية في المناطق الأثرية.

وأوردت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن الدماطي أكد عقب تفقده موقع الحادث أن زيارة المعبد لم تتأثر وأن استقبال زائريه استمر حتي نهاية ساعات العمل.

وأشار إلى أنه قابل عددا من السائحين بعد الحادث وزار المصابين، الذين من بينهم ضابط في الشرطة.

وأوضح مسؤول "كبير" لوكالة الصحافة الفرنسية أن الشرطة أبقت السائحين داخل المعبد أثناء العملية حرصا على سلامتهم.

وأفادت وزارة الصحة المصرية بأن الهجوم أسفر عن مقتل مهاجمين أحدهما الانتحاري وإصابة آخر بجروح (هويتهما غير معروفة) إلى جانب إصابة أربعة أشخاص آخرين بجروح.

وأمر الرئيس المصري في اجتماع الأربعاء عقب الحادث، ضم رئيس الوزراء إبراهيم محلب ووزير الداخلية مجدي عبد الغفار، بتكثيف التواجد الأمني في المناطق الحيوية، ومن بينها المناطق الأثرية، للحيلولة دون تمكن الجماعات الإرهابية من تكرار مثل هذه الحوادث.

آخر تحديث 19:12 ت غ في 10 حزيران/يونيو

بأسلحة نارية ومواد متفجرة حاول ثلاثة مسلحين عبور الحاجز الأمني على مدخل معبد الكرنك بالأقصر، وأشارت وزارة الداخلية المصرية إلى أن الشرطة تصدت للمسلحين حيث فجر أحدهم نفسه فور اكتشاف أمره وقتل آخر بأربع طلقات في الرأس وأصيب الثالث بجروح. وأصيب في الهجوم أربعة أشخاص آخرين بينهم اثنان من رجال الأمن ومدنيان حسب بيان صادر عن وزارة الصحة المصرية.

وأبقت السلطات الأمنية السياح داخل المعبد حرصا على سلامتهم أثناء عملية أعادت إلى هجوم 1997 بعد أن تنكر مسلحون في زي الشرطة وقتلوا 58 سائحا.

مزيد من التفاصيل في تقرير قناة "الحرة":

XS
SM
MD
LG