Accessibility links

logo-print

ابنة روبرت كنيدي تصور فيلما عن العائلة


الرئيس الأميركي الأسبق جون كنيدي

الرئيس الأميركي الأسبق جون كنيدي

تعتبر عائلة كنيدي الأشهر سياسيا في الولايات المتحدة لكن أحد أفرادها سيتناول حياتهم الخاصة ودورهم في التاريخ الأميركي من خلال فيلم وثائقي.

فقد أقنعت المخرجة روري كنيدي (43 عاما) -أصغر أبناء السناتور الراحل روبرت كنيدي من زوجته ايثيل (84 عاما)- أمها بعمل أول مقابلة مطولة لها خلال اكثر من 20 عاما للاستعانة بها في الفيلم الوثائقي الذي ستبثه قناة "اتش.بي.او" التلفزيونية الأميركية وهو أول فيلم عن العائلة يأتي من أحد أفرادها.

ويتضمن الفيلم وعنوانه (ايثيل) مقاطع مصورة وصورا ومقاطع تلفزيونية وحكايات نادرة للعديد من أبناء ايثيل وروبرت كنيدي، حسبما نقلت وكالة رويترز.

ويتتبع الفيلم "العلاقة الأولية بين الزوجين وحياتهما والمناصب السياسية للرئيس الراحل جون كنيدي وروبرت كنيدي".

وقالت روري كنيدي في تصريحات صحافية "لم أكن راغبة حقيقة في عمل الفيلم لأسباب شخصية في الغالب، كما لم أود أن أطلب من أمي وإخوتي الخوض في بعض اللحظات الصعبة التي كانت جزءا من تاريخنا".

وأضافت روري- التي ولدت بعد ستة أشهر على وفاة والدها في يونيو/حزيران 1968 - أن أصدقاء لها في قناة "اتش.بي.او" أقنعوها بعمل الفيلم بالاتفاق مع أمها وإخوتها.
XS
SM
MD
LG