Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

عملية عسكرية لتحرير الرهائن في نيروبي وارتفاع عدد القتلى إلى 69


اثنان من عناصر الجيش الكيني قرب المركز التجاري الاثنين

اثنان من عناصر الجيش الكيني قرب المركز التجاري الاثنين

تواصلت عملية احتجاز رهائن على يد عناصر حركة الشباب المتشددة في المركز التجاري بالعاصمة الكينية نيروبي لليوم الثالث على التوالي، وذلك فيما قال الجيش الكيني إنه بصدد شن هجوم نهائي لتحرير الرهائن وفرض سيطرته على المركز.

فقد سمع تبادل لإطلاق النار ودوي انفجارات قوية في مركز West gate التجاري الاثنين، بعد أن أفادت السلطات بأنها باتت تسيطر على القسم الأكبر من المركز.

وقال مصدر أمني إن الهجوم النهائي يجري حاليا ضد متمردي حركة الشباب الذين يحتجزون رهائن يقدر عددهم بـ 30، كدروع بشرية.

ارتفاع حصيلة القتلى والمفقودين

وقال الصليب الأحمر في كينيا إن عدد قتلى الهجوم ارتفع إلى 69 قتيلا، بينهم عشرات الأجانب، فيما لا يزال 63 في عداد المفقودين.

فقد قتل ثلاثة بريطانيين واثنين من كندا وفرنسيتين وهولندية وكورية جنوبية وصينية، حسبما أعلنت حكومات تلك الدول حتى الآن.

وهدد مسلحو حركة الشباب المتشددة، بقتل الرهائن الذين لا يزال المهاجمون يحتجزونهم.

وقال المتحدث باسم الشباب شيخ علي محمود راج في بيان نشر في موقع متشدّد، وأوردته وكالة الصحافة الفرنسية، إن الحركة تجيز للمهاجمين بـ"التحرك ضد الأسرى".

وهذا فيديو نشر على يوتيوب يظهر أولى لحظات الهجوم الذي بدأ السبت. ويسمع في المقطع دوي إطلاق النار:


أجانب من بين المهاجمين

وذكر مسؤولون في أجهزة استخبارات غربية أن ثمة مقاتلين أجانب بين عناصر حركة الشباب الذين اقتحموا المركز التجاري.

وقالت مصادر لشبكة CNN الأميركية، إن ثلاثة أميركيين من بين المهاجمين. تشير مصادر أخرى إلى أن امرأة تحمل الجنسية البريطانية معروفة بتشددها، تقود الهجوم.

وأشارت صحف بريطانية الاثنين إلى أن المرأة هي أرملة أحد المهاجمين الانتحاريين الذين نفذوا هجمات السابع من يوليو/تموز 2005 في لندن.

غير أن قياديا في حركة الشباب يدعى "أبو عمر" نفى وجود أجانب بين أعضاء المجموعة المهاجمة.

وقال في اتصال مع هيئة الإذاعة البريطانية "هناك شائعات تفيد بوجود مقاتلين أميركيين وبريطانيين ومن جنسيات أخرى" يشاركون في الهجوم، مضيفا "يمكنني أن اؤكد لكم أن هذا غير صحيح على الإطلاق. انها شائعات لا أساس لها".
XS
SM
MD
LG