Accessibility links

logo-print

مقتل 30 من حركة الشباب الصومالية في غارة جوية


قوات حفظ السلام الإفريقية في الصومال

قوات حفظ السلام الإفريقية في الصومال

أعلنت كينيا الجمعة أنها قتلت ما لا يقل عن 30 عنصرا من حركة الشباب الإسلامية الصومالية بينهم عدد من قادتها في غارة جوية على معسكر تدريب في الصومال.

لكن الإسلاميين نفوا تعرضهم إلى هجوم وتكبدهم أي خسائر.

وأوضح الجيش الكيني أن الهجوم استهدف مساء الخميس معسكرا للشباب في غرباراهي في منطقة جيدو شمال غرب العاصمة الصومالية مقديشو قرب الحدود مع كينيا وأثيوبيا.

وقال ضابط كبير في الجيش الكيني إن "طائرات قوات الدفاع الكينية شنت هجوما على معسكر للشباب كان يعقد فيه اجتماع".

وتابع أن "أكثر من 30 متمردا من الشباب قتلوا بينهم عدد من القادة الكبار".

غير أن الناطق باسم حركة الشباب عبد العزيز أبو مصعب نفى في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية التصريحات العسكرية الكينية حول هجوم غرباراهي وقال إن "قواتنا ليست موجودة هناك، لم يكن في المنطقة مقاتلون من الشباب ولم يقتل أحد في صفوفنا".

وتقاتل كينيا حركة الشباب الصومالية الموالية لتنظيم القاعدة منذ تشرين الأول/أكتوبر 2011 عندما دخلت قواتها الصومال وانضمت فيما بعد لقوة الإتحاد الإفريقي المؤلفة من 17700 عنصر والمنتشرة في هذا البلد.

وتعهد الرئيس اوهورو كينياتا بالإبقاء على الانتشار العسكري الكيني في الصومال رغم الهجمات التي تشنها حركة الشباب على الأراضي الكينية وأعنفها الهجوم على مركز وست غيت التجاري في نيروبي الذي أسفر عن سقوط 67 قتيلا في أيلول/سبتمبر الماضي.

وقال "فليعلموا أننا لن نتراجع عن الحرب" وأن "قواتنا ستظل منتشرة في الصومال حتى نرتاح للوضع ويسود السلام".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG