Accessibility links

logo-print

خطة أميركية لتنمية الاقتصاد الفلسطيني


جون كيري أثناء زيارته الأخيرة لإسرائيل والأراضي الفلسطينية

جون كيري أثناء زيارته الأخيرة لإسرائيل والأراضي الفلسطينية

وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأحد إلى الأردن في ثاني زيارة يقوم بها لهذا البلد في أقل من أسبوع، على أن يطرح خلالها رؤيته لتحقيق نهوض اقتصادي في الضفة الغربية.

ووصل كيري آتيا من اثيوبيا حيث شارك في احتفالات الذكرى الخمسين لانطلاق مساعي الوحدة الافريقية، وسيحضر اجتماعا للمنتدى الاقتصادي العالمي الذي يعقد في مدينة الشونة الأردنية على البحر الأحمر.

واستبق كيري زيارته إلى الاردن بالتأكيد أمام طلاب في جامعة اديس ابابا على أنه "سيكون في عمان للحديث عن التنمية الاقتصادية في الضفة الغربية والساحل والمغرب".

وتابع قائلا "أعتقد أن التطرف والعنف الأصولي المتطرف يملأن فراغا ناتجا من انعدام الإدارة" السليمة.

وتعاني السلطة الفلسطينية برئاسة عباس ازمة مالية حادة، ويأمل كيري في اجتذاب استثمارات كبيرة للقطاع الخاص في الضفة الغربية.

وخاطب كيري الطلاب الاثيوبيين قائلا إن "الشرق الأوسط هو مصدر كل النزاعات. الجميع يعلمون ماهية المشكلات، لكن القضية هي هل يمكن تجاوز هذا التصدع؟".

وشدد كيري على أن "الفلسطينيين يستحقون دولة وإسرائيل تستحق الأمن وأن تعلم أن لا صواريخ ستطلق عليها".

ويقوم كيري بزيارته الثانية للاردن في خمسة أيام، وكان شارك في زيارته السابقة في اجتماع مجموعة اصدقاء سورية مع عشرة وزراء آخرين للخارجية ينتمون إلى الدول التي تدعم المعارضة السورية.

وسيلتقي الوزير الاميركي مجددا الرئيس الفلسطيني محمود عباس في عمان بعدما التقى الرجلان الخميس في رام الله بالضفة الغربية، لمناقشة سبل إحياء عملية السلام مع الإسرائيليين.

XS
SM
MD
LG