Accessibility links

logo-print

كيري في أفغانستان سعيا لحل الخلاف حول الانتخابات الرئاسية


مدير المراسم الأفغاني مستقبلا كيري

مدير المراسم الأفغاني مستقبلا كيري

وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى أفغانستان الجمعة لإجراء محادثات مع المرشحين الرئاسيين لحل الخلاف بينهما بشأن نتيجة الانتخابات التي تهدد في إثارة التوترات العرقية وتقويض عملية الانتقال السياسي السلمي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية جيف ريتك إن كيري سيجتمع مع المرشحين الرئاسيين المتنافسين عبد الله عبد الله وأشرف غني وكذلك مع الرئيس الأفغاني المنتهية ولايته حامد كرزاي.

وأعلنت اللجنة المستقلة للانتخابات فوز عبد الغني بالجولة الثانية التي أجريت في 14 حزيران/يونيو بنسبة 56.44 في المئة من أصوات الناخبين وفقا للنتائج الأولية. وقد تتغير هذه النسبة عند إعلان النتائج الرسمية النهائية في 22 تموز/يوليو.

ورفض عبد الله الذي حل في المركز الأول بعد الجولة الأولى من الانتخابات النتائج الأولية للجولة الثانية التي جرت الشهر الماضي ووصفها بأنها "انقلاب" على إرادة الشعب.

ولم تخف الولايات المتحدة خلال الأيام الماضية قلقها من تصاعد أزمة من شأنها إدخال البلاد في الفوضى.

وقال ريتك إن كيري سيضغط من أجل مراجعة دقيقة "لكل المزاعم المعقولة عن وجود تزوير" التي قد تتضمن إجراء مراجعات إضافية دقيقة.

وأضاف "بينما لا تدعم الولايات المتحدة مرشحا بعينه فإننا ندعم عملية (سياسية) شفافة وذات مصداقية لا تقصي أحدا وتؤكد التزام الشعب الأفغاني بالديموقراطية وتفضي إلى اختيار رئيس قادر على توحيد أفغانستان وعلى الحكم بفاعلية."

يشار إل أن واشنطن تسعى إلى الخروج من أطول الحروب في تاريخها ولذلك تحث السلطات الأفغانية على توقيع اتفاق شراكة أمني بأسرع وقت ممكن يسمح ببقاء 10 آلاف جندي أميركي في أفغانستان من أصل 50 ألفا حاليا.

وكان كرزاي قد رفض التوقيع على الاتفاق، الأمر الذي التزم عبد الله وغني بفعله في حال انتخابهما. وبالنتيجة فإن من شأن الفوضى الانتخابية إن امتدت أن تؤجل التوقيع على هذا الاتفاق الأمني.

والثلاثاء دعا الأمين العام للحلف الأطلسي أندرس فوغ راسموسن كابل إلى توقيع الاتفاق الأمني قبل قمة الحلف في بداية شهر ايلول/سبتمبر المقبل في ويلز.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG