Accessibility links

logo-print

كيري: العالم لن يقف مكتوف الأيدي أمام جرائم داعش


كيري والعبادي خلال لقائهما في بغداد

كيري والعبادي خلال لقائهما في بغداد

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن الولايات المتحدة والعالم لن يقفا مكتوفي الأيدي وتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الإرهابي ينشر شروره في الشرق الأوسط.

شاهد المؤتمر الصحافي لكيري:

وأعلن كيري من بغداد الأربعاء أن وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أبلغه أن العراق مدعو للاجتماع الوزاري الذي يعقد في مدينة جدة السعودية الخميس والمخصص لمناقشة خطر داعش.

وقال كيري إن الولايات المتحدة ستدعم المعارضة السورية في مواجهتها لتنظيم داعش، وإن واشنطن ستعمل مع العراق ودول المنطقة لبناء تحالف دولي يقضي على داعش.

وأكد كيري أن الولايات المتحدة لا تتعاون عسكريا مع إيران في مواجهة داعش، ولن تتدخل عسكريا على الأرض في العراق، إلا إذا حصل "تحول دراماتيكي".

تحديث (13:00 بتوقيت غرينتش)

بحث وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بغداد مسألة تشكيل ائتلاف دولي للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال كيري للعبادي في حضور الصحافيين إنه يرحب بخطط رئيس الوزراء لإعادة بناء الجيش وبالتزامه بإصلاحات واسعة ضرورية في العراق لجلب كل شرائح المجتمع العراقي إلى الطاولة، حسب تعبيره.

وقال كيري إن العبادي مستعد للتحرك قدما بسرعة في الاتفاقات النفطية التي يحتاج إليها الأكراد وتمثيل السنة وإشراكهم في الحكومة.

وكان كيري قد بدأ زيارة إلى العراق تستمر ساعات، يعقد خلالها لقاءات عدد من المسؤولين لبحث جهود تشكيل ائتلاف يضم أكثر من 40 بلدا للتصدي لداعش.

وقال العبادي، من جانبه، إن المتطرفين "يشكلون تحديا للمنطقة بأكملها وللمجتمع الدولي.. يصلون العراق عبر الحدود مع سورية وعلى المجتمع الدولي مسؤولية حماية العراق (...) والمنطقة بأكملها".

وأضاف مستخدما التسمية ذاتها التي أطلقها الرئيس الأميركي باراك أوباما "إننا مصممون على محاربة هذا السرطان في العراق" في إشارة إلى الجرائم البشعة بينها قطع رؤوس الصحافيين الأميركيين واستهداف الأقليات.

وقال دبلوماسي أميركي يرافق وفد وزير الخارجية، إن الأخير سيناقش أيضا "الدور الحاسم" الذي يجب أن يلعبه العراق في تشكيل تحالف عالمي للبدء بإضعاف وهزيمة داعش.

وتأتي زيارة كيري لبغداد ضمن جولة الوزير الأميركي في بعض دول الشرق الأوسط يسعى من خلالها إلى حشد التأييد للتحالف ضد داعش الذي بات يسيطر على مناطق واسعة في العراق وسورية.

مزيد من التفاصيل حول زيارة كيري في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علي قيس:

وأكدت الخارجية الأميركية أن التحالف الدولي ينصب في الأساس على استهداف التنظيم. وكانت نائبة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف قد أعلنت في وقت سابق، أنه يجب ألا يقع عبء محاربة التنظيم المتشدد على عاتق الولايات المتحدة وحدها.

وأضافت "من الناحية العملية يجب الحديث عن كل ما يمكن عمله لمحاربة داعش، ونحتاج إلى دول في المنطقة ممن يتهددهم الخطر المباشر من التنظيم من أجل التعاون لبناء هذا التحالف".

ومن المقرر أن يتوجه كيري الخميس إلى السعودية حيث يجتمع مع وزراء خارجية عشر دول عربية في جدة بهدف بحث المشاركة في التحالف الدولي ضد داعش.

السعودية تستضيف اجتماعا دوليا ضد داعش (8:05 ت.غ)

تستضيف المملكة السعودية هذا الأسبوع اجتماعا دوليا لبحث تهديدات تنظيم الدولة الإسلامية داعش وسبل تقليص نفوذه بعد سيطرته على مناطق واسعة في سورية والعراق.

وسيشارك في الاجتماع الذي سيعقد في جدة الخميس وزير الخارجية الأميركي جون كيري ووزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن وتركيا.

وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية، إن الاجتماع سيبحث موضوع الإرهاب في المنطقة، والتنظيمات المتشددة التي تقف وراءه، وسبل مكافحته.

وأكد لبنان مشاركته في الاجتماع على مستوى وزراء الخارجية.

في غضون ذلك، أجرت الممثلة العليا للأمن و السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، الثلاثاء، مباحثات في واشنطن مع مسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية، تناولت البرنامج النووي الإيراني و سبل التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية.

العربي يدعو لحشد الجهود ضد داعش

في غضون ذلك، دعا الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي الثلاثاء إلى حشد الجهود الإقليمية والدولية لدعم العراق في مواجهة داعش.

وأكد العربي الذي رحب بتشكيل الحكومة العراقية، تضامن الجامعة مع بغداد ومؤازرة جهودها في مكافحة الإرهاب.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG