Accessibility links

logo-print

الحكومة الليبية تدعو إلى الهدوء بعد مواجهات مع إسلاميين


عناصر من الجيش الليبي في بنغازي الاثنين

عناصر من الجيش الليبي في بنغازي الاثنين

دعت الحكومة الليبية الإثنين سكان بنغازي إلى الهدوء بعد مواجهات عنيفة بين الجيش ومجموعة أنصار الشريعة الإسلامية اوقعت تسعة قتلى على الأقل وقرابة 50 جريحا.
وفي بيان، طلبت الحكومة "من كافة أهلنا في بنغازي ضرورة التزام الهدوء حتى تتمكن السلطات الأمنية من ضبط الموقف الامني من خلال الغرفة الأمنية والقوات الخاصة وقوات الامن والتعاون الكامل معها".
واندلعت المواجهات عند تعرض دورية من القوات الخاصة لهجوم قرب المقر العام لأنصار الشريعة حسب ما قال المتحدث الرسمي باسم قوات الصاعقة الليبية الخاصة العقيد ميلود الزوي.
وأضاف أن "الجيش قام بالرد ما أدى إلى اندلاع اشتباكات بمختلف أنواع الاسلحة".
لكن جماعة انصار الشريعة أعلنت مساء الاثنين ان دورية تابعة لها تعرضت لحادث اطلاق نار في الساعات الاولى من الصباح من قبل بعض أفراد القوات الخاصة والصاعقة بالجيش الليبي ما نجمت عنه الاشتباكات بين الطرفين .
وقالت الجماعة في بيان إن "الأمر تطور وتفاقم بذهاب المهاجمين إلى منطقة رأس أعبيدة وتعديهم على العيادة الخيرية والإذاعة المسموعة وعيادة المس وعلاج السحر واشتبكوا هناك مع شباب المنطقة بعدما قاموا بالرمي بمضادات الطيران وقواذف الآر بي جي، مما سبب ذعرا للناس وأثاروا حفيظة أهالي المنطقة".
ولم يعرف عدد الضحايا في صفوف أنصار الشريعة لأنهم يعالجون في مستشفى تديره الجماعة.
وأحرق سكان غاضبون احد مقار المجموعة السلفية وبعد الظهر خيم هدوء نسبي على بنغازي حيث تتعرض قوات الامن بانتظام لهجمات تنسب الى جماعات اسلامية.
وقام عدد من مشايخ وأعيان وحكماء مدينة بنغازي بمساع للتوصل إلى وقف اطلاق النار بين الطرفين.
قتلى في اشتباكات ببنغازي والجيش الليبي يعلن النفير العام (آخر تحديث 10:43 ت.غ)

أعلن الجيش الليبي حالة النفير العام في مدينة بنغازي ودعا العسكريين إلى الالتحاق بثكناتهم ووحداتهم فورا، وذلك إثر مواجهات بين الجيش وجماعة سلفية أسفرت عن قتلى وجرحى صباح الاثنين.

فقد قتل تسعة وأصيب 50 آخرون بجروح في اشتباكات بين القوات الخاصة والصاعقة التابعة للجيش الليبي وانصار الشريعة السلفية في المدينة.

وقال متحدث باسم غرفة العمليات الأمنية المشتركة لتأمين مدينة بنغازي (الحاكم العسكري للمدينة)، إن رئيس الغرفة العقيد عبد الله السعيطي "اهاب بكافة العسكريين الالتحاق بثكناتهم ووحداتهم العسكرية بشكل فوري"، مشيرا إلى أن "كل من يتخلف عن الالتحاق سيتحمل عواقب غيابه قانونيا ويعد ذلك هروبا من حالة النفير والطوارئ القصوى".

وأظهر مقطع فيديو جانبا من معارك ومواجهات يقول مصوره إنها وقعت في بنغازي الاثنين:


وأوضح المتحدث أن "أي رتل يدخل أو يخرج من المدينة دون علم الغرفة سيواجه بالقصف عن طريق سلاح طيران القوات الجوية". وأضاف أنه "طالما توجد مقاومة على الأرض فستستمر المواجهات لحفظ الأمن والشرعية".

وقال الصحافي الليبي سعيد عريش في اتصال مع "راديو سوا" من مدينة بنغازي، إن المواجهات المسلحة بين الطرفين لم تتوقف منذ ليلة الأحد، مشيرا إلى أن سكان المدينة متخوفون مما يجري:


وأشار عضو المؤتمر الوطني الليبي النائب توفيق الشهيبي، إلى أن دخول مجموعات مسلحة متشدّدة إلى بنغازي دفع الجيش الليبي للتدخل، وأفاد بأن المجموعات المتشددة بدأت بالانسحاب من مركز المدينة نحو أطرافها:


كذلك، أفادت وكالة الأنباء الليبية الرسمية قبل قليل بأن هدوء نسبيا يسود مدينة بنغازي في هذه الاثناء وأن القوات الخاصة الليبية تراقب مداخل المدينة لتأمينها من أي اختراق.

قتيلان و12 جريحا (5:07 بتوقيت غرينتش)

قتل عسكريان وجرح 12 شخصا آخرين بينهم ثلاثة مدنيين في اشتباكات بين القوات الخاصة التابعة للجيش الليبي مع أنصار الشريعة السلفية الجهادية في مدينة بنغازي (شرق) صباح الاثنين على ما أفادت مصادر طبية وعسكرية.

وقال المتحدث الرسمي باسم القوات الخاصة والصاعقة العقيد ميلود الزوي إن "اشتباكا داميا يجري بين قواتنا وقوات جماعة أنصار الشريعة منذ الساعات الأولى من صباح الاثنين في مناطق متفرقة من مدينة بنغازي".

وقالت مديرة مكتب الإعلام في مستشفى الجلاء لجراحة الحروق والحوادث فادية البرغثي إن "قتيلين عسكريين وتسعة جرحى من قوات الجيش وصلوا إلى المستشفى بعضهم في حالة خطرة، إلى ثلاثة جرحى آخرين في صفوف المواطنين جراء الرصاص العشوائي".
XS
SM
MD
LG